أخبار عربية وعالمية

منشأة عسكرية على جزيرة مايون

أرسل برلمانيون يمنيون طلبا إلى حكومة البلاد بخصوص منشأة عسكرية في جزيرة مايون اليمنية في مضيق باب المندب الفاصل بين شبه الجزيرة العربية وأفريقيا.

يبلب معرفة لمن تنتمي المنشأت التي تقام على الجزيرة. وهل تنتمي حقًا إلى الإمارات العربية المتحدة؟

وجاء في نص الرسالة: “هناك معلومات تفيد بأن الإمارات تبني قاعدة عسكرية في جزيرة مايون. هل الحكومة على علم بما يحدث في الجزيرة؟ وما هي الإجراءات التي تم اتخاذها؟”.

كان ممثل وزارة الإعلام اليمنية، محمد قيسان، قد ذكر أن الإمارات منخرطة في “شؤون مظلمة” في جزيرة ميون. كما اتهمها بدعم الجماعات المسلحة غير الشرعية في الأراضي اليمنية.

ولم تعلن أي دولة رسميًا عن نيتها بناء القاعدة، فإن مراقبة تدفقات الشحن أشارت إلى دولة الإمارات. استنادًا إلى صور الأقمار الصناعية، وتم بناء مدرج بطول 1850 مترًا في الجزيرة حتى الآن، بالإضافة إلى ثلاثة مصفات للطائرات.

وتؤكد الوكالة أن السلطات الإماراتية في أبوظبي، وكذلك سفارة الإمارات في واشنطن، تمتنع عن التعليق على هذه المشأة.

مقالات ذات صلة