أخبار عربية وعالمية

ميناء ليفورنو الإيطالي: رفض تحميل سفينة بالأسلحة لإسرائيل

أعلنت نقابة عمال مرفأ ليفورنو الإيطالي أنّ العمال اعترضوا على تحميل شحنة أسلحة ومتفجرات بعدما اكتشفوا أن وجهتها ستكون إلى مرفأ أسدود الإسرائيلي.

وذكر موقع كونتربيانو الإيطالي أنه بعد ظهر أمس، وبفضل تقرير التجمع المستقل لعمال الموانئ في جنوى وجمعية WeaponWhath، علمت النقابة أنه يوجد داخل الميناء حاويات محملة بالأسلحة والمتفجرات متجهة إلى ميناء أشدود الإسرائيلي عبر سفينة “أزياتيك آيلاند”.

وأضافت أنّ الأسلحة والمتفجرات كانت ستستخدم لقتل الفلسطينيين الذين أصيبوا بالفعل بهجوم عنيف في الليالي الأخيرة أودى بحياة مئات الضحايا من السكان المدنيين، بمن فيهم العديد من الأطفال.

وقالت النقابة في بيانها: “مرفأ ليفورنو لن يكون شريكًا في المجزرة ضدّ الشعب الفلسطيني”. وأضافت تقارير صحفية أن نقابات عمال الرصيف يحاولون جمع معلومات عن المزيد من الشحنات لمنعها من الوصول إلى إسرائيل تضامنًا مع فلسطين.

كما تلقى عمال النقابة تقريرًا عن وجود عشرات المركبات العسكرية المدرعة جاهزة للصعود على متن  سفينة Molo Italia. ودعت تجمّعات عمّالية أخرى إلى زيادة التنسيق بين عمّال المرافئ، من أجل مكافحة عملية شحن الأسلحة التي ستُستَعمل لقصف غزّة.

ودعت النقابة وجمعيات في مدينة ليفورنو إلى وقفةٍ تضامنية في ليفورنو، اليوم السبت، للمطالبة بالوقف الفوري للاعتداء على غزّة، و”وقف مصادرة منازل الفلسطينيين الذين يعيشون تحت الاحتلال العسكري منذ سنوات”.

وتعبيرًا عن تضامنها مع خطوة نقابة عمال المرفأ، اعادت الممثلة الأمريكية سززان ساراندون نشر الخبر من الصحافة الإيطالية، وتشارك ساراندون بكثافة في دعم الشعب الفلسطيني، وقد سخّرت حسابها الرسمي على تويتر لمواكبة أخبار الاعتداءات الإسرائيلية على غزة معلنة تضامنها الكامل مع الفلسطينيين.

مقالات ذات صلة