أخبار عربية وعالمية

الوضع الإنساني في تيغراي مروع للغاية

أكد المتحدث باسم الأمم المتحدة، ستيفان دوجاريك: أن الوضع الإنساني في إقليم “تيجراي” الإثيوبي مروع للغاية. وأوضح أنه على الرغم من تحسن قدرة الوصول للمساعدات في الإقليم إلا أن استمرار القتال في بعض الأماكن والجيوب يعوق وصول المساعدات الإنسانية إلى كافة المناطق.

وقال دوجاريك “لقد أعطينا تقييما قاتما عن إقليم تيغراي، الأوضاع هناك سوداوية للغاية. قدرة الوصول للمساعدات الإنسانية قد تحسنت من حيث طريقة تعاملنا مع الحكومة الإثيوبية، لكن حتى اللحظة لا يوجد لدينا قدرة للوصول إلى كافة المحتاجين. نحن نعتقد أن أكثر من أربعة ملايين ونصف المليون شخص في تيغراي بحاجة إلى نوع من أنواع المساعدات الإنسانية. ونظرا لاستمرار بعض القتال في أماكن وجيوب معينة في تيغراي، لا توجد لدينا قدرة الوصول إلى كافة المناطق التي نرغب بالوصول إليها”.

وأعلنت إثيوبيا،يوم الأربعاء، أنها عينت رئيساً جديداً للحكومة المؤقتة في إقليم تيغراي الذي يشهد نزاعاً منذ نوفمبر الماضي.

وقالت بيلين سيوم، الناطقة باسم رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد، إن أبراهام بيلاي وزير الابتكار والتكنولوجيا في الحكومة الفيدرالية عُيّن رئيساً للحكومة المؤقتة بدلاً من مولو نيغا.

وينتمي أبراهام إلى “حزب الازدهار” الذي أسسه أبي أحمد عام 2019 ودمج فيه ائتلاف الأحزاب الإقليمية الموجودة في السلطة في إثيوبيا.

تم تعيين مولو نيغا من قبل الحكومة الفيدرالية في نوفمبر الماضي بعد عشرة أيام من إرسال القوات الحكومية إلى المنطقة لاعتقال القادة المحليين لجبهة تحرير شعب تيغراي ونزع سلاحهم.

واتهم أحمد، رئيس الوزراء الإثيوبي منذ 2018، جبهة تحرير شعب تيغراي، التي كانت تسيطر على السلطة في أديس أبابا على مدى 30 عاماً، بتحدي سلطته وبمهاجمة قواعد للجيش الفيدرالي في تيغراي.

مقالات ذات صلة