مصر 30 يونيومقالات وأراء

د سامح توفيق يكتب ” الإصلاح الإقتصادي الجاد “

الإصلاح الإقتصادي الجاد قد يكون ركيزة، وكلمة السر، وسبب قدرة مصر خلال السنوات الماضية على تخطي الصعاب الإقتصادية والإجتماعية، فكلنا يذكر كيف كانت المقومات الأساسية للإنسان المصري عندما كانت الكهرباء والمياة تتوقف بالتناوبب على مدار الساعة في كل ربوع العاصمة.

بعد أن نفذت الدولة مشروع قناة السويس الجديدة، أستكملت الحكومة هذا المشروع بمشروع أنفاق قناة السويس الخمس أو أنفاق الخير التي تربط الإسماعيلية وبورسعيد والسويس بسيناء في دقائق معدودة إلى جانب نفق الشهيد أحمد حمدي بالسويس.

بعد أن باتت التنمية سلاح مصر لمواجهة الإرهاب، والتحديات الاقتصادية كان ضرورياً أن ننتبه لتنمية شبكات الطرق والكبارى، وتحسين القطارات والمواصلات العامة، والتي شعر كل مصري بتحسنها بعد أن أصبحت أفضل شبكة طرق فى تاريخ مصر الحديثة واستفادت الأسر المصرية منها في حياتها اليومية.

العاصمة الادارية الجديدة

رسمت مصر واقعًا جديدًا للحياة المصرية عبر تنفيذ مشروع جبل الجلالة العملاق والذي يضم مدينة الجلالة العالمية وجامعة الملك سلمان ومنتجعاً سياحياً يطل على خليج السويس، ومدينة العلمين الجديدة وهي مدينة متكاملة من مدن الجيل الرابع، ويبلغ عدد السكان المستهدف حوالي 3 مليون نسمة، والعاصمة الإدارية الجديدة والتي تقع بين إقليم القاهرة الكبرى وإقليم قناة السويس، والتخطيط أن تكون المنطقة مقراً للبرلمان والرئاسة والوزارات الرئيسية، وكذلك السفارات الأجنبية ويتضمن المشروع أيضاً متنزهاً رئيسياً ومطاراً دولياً.

مصادرة جميع أراضى الدولة المسلوبة وتحقيق العدالة الاجتماعية ومحاربة الغلاء 

من أهم انجازات الدولة في السنوات الاخيرة والتي لم يعتاد عليها المواطن المصري البسيط ما قامت به من إعادة الكثير من أراضي الدولة المسلوبة والتي بلغت في محافظة القاهرة حوالي 32 مليون م2، كان قد استولي على معظمها رجال الحزب الوطني المنحل. وأيضا حسم جميع أشكال مخالفات البناء دون ترخيص، فقد قامت الحكومة بهدم المباني التي لم تستصدر تراخيص البناء، مما أعاد هيبة الدولة كما تعرفها كل شعوب العالم الحديث.

حلم القضاء على العشوائيات

لأول مرة تعرض الدولة بدائل على أهالي العشوائيات ولا تهجرهم قسريًّا، حيث تم تخييرهم بين بدائل ثلاثة تشمل: التعويض المادي، أو السكن البديل، أو العودة إلى المنطقة بعد التطوير وهي الطريقة المثلى التي تم تطبيقها للتصدي لمشروع إسكان أهالى العشوائيات فى الأسمرات بمراحله المختلفة، ومشروع تل العقارب التى يعاد بنائه بعد هدمه بالكامل، ومثلث ماسبيرو، والذي يستهدف توفير حياة كريمة وآمنة لسكان المناطق غير الآمنة والإرتقاء ‏بمستوى الخدمات التي يتم تقديمها لهم.

مبادرة المشروعات الصغيرة

وتهدف لخلق فرص عمل لائقة وتعزيز فرص العمل وتشغيل العمالة الغير مدربة والتي لا تجد فرص عمل بسهولة. والتي تم تمويلها بمبلغ 200 مليار جنيه على مدى أربع سنوات بفائدة متناقصة وبسيطة.

د. سامح توفيق

مقالات ذات صلة