أخبار عربية وعالمية

الخارجية الأمريكية مستعدة لتقديم أي مساعدة لحل أزمة سد النهضة

حث سامويل وربيرج، المتحدث الإقليمي باسم وزارة الخارجية الأمريكية، أطراف أزمة سد النهضة على التوصل إلى حل تفاوضي وتجنب الخطوات أحادية الجانب. وأردف وربيرج، في بيانه: «ندرك أهمية نهر النيل لشعوب مصر والسودان وإثيوبيا ومستعدون لتقديم أي مساعدة للوصول إلى حل سلمي لأزمة سد النهضة».

كان السفير الإثيوبي بالقاهرة ماركوس تيكلي ريكى، قد قال إنه سيتم استئناف المفاوضات بشأن ملف سد النهضة مع مصر والسودان قريبًا؛ للتوصل إلى اتفاق مرضي مع جميع الأطراف برعاية الاتحاد الأفريقي. وأضاف ريكي، خلال مؤتمر صحفي عُقده بمقر السفارة الإثيوبية: «لم يتم التواصل مع إثيوبيا رسمياً بشأن لجنة الوساطة الرباعية التي اقترحها السودان وسمعنا عنها من وسائل الإعلام فقط». وأكد أن أديس أبابا دائماً تركز على المفاوضات وتعمل على حل الخلافات بطريقة سلمية، وذلك رداً على تصريحات الرئيس عبدالفتاح السيسي بشأن سد النهضة.

في المقابل، قالت وزيرة الخارجية السودانية مريم الصادق، إن «الخرطوم لجأت للآلية الرباعية لأن إثيوبيا تراوغ لكسب الوقت لإكمال عملية الملء الثاني لسد النهضة». ودعت الخرطوم، واشنطن للانخراط في تفاوض بناء يلزم الطرف الإثيوبي بعدم الملء دون موافقة الأطراف المعنية.

وأكد المبعوث الأمريكي الخاص للسودان دونالد بوث، ضرورة التوصل لاتفاق ملزم ومرض لجميع الأطراف بقضية سد النهضة.

مقالات ذات صلة