إقتصاد

«العربي وكابا» خط طيران جديد بين القاهرة وكوناكري ومضاعفة التبادل التجاري بين البلدين

وزير خارجية غينيا كوناكري خلال لقاءه بإتحاد الغرف التجارية :

تنفيذ خط طيران جديد بين القاهرة وكوناكري لتنمية العلاقات الاقتصادية والسياحية .

ابراهيم العربي : تنمية التعاون الثنائي وإنشاء مركز للصادرات المصرية لغرب أفريقيا من غينيا .

أعلن وزير خارجية غينيا كوناكري إبراهيم كابا أنه تم الاتفاق مع المسؤولين المصريين على إنشاء خط طيران مباشر القاهرة كوناكري الشتاء المقبل، لدعم التعاون بين البلادين في مختلف المجالات الاقتصادية والسياسية والاجتماعية.

كما وجه الدعوة للمستثمرين المصريين لزيارة بلاده وضخ مزيد من الاستثمارات لافتا الى أن امكانيات القطاع العام محدودة ويعد القطاع الخاص هو المحرك الأساسي للتنمية مؤكدا وجود إرادة سياسية بين الدولتين لدفع مستوى العلاقات التجارية .

وأضاف«كابا» إلي أن بلاده من بين ثلاث دول افريقية قامت بالعديد من الإجراءات الاصلاحية،وتحتل المرتبة السادسة والعشرين بمؤشر أداء الأعمال.

وأضاف أن إجمالي الاستثمارات الأجنبية خلال 10سنوات بلغ نحو10 مليارات دولار منهم 6 مليارات مجال التعدين والنقل ،وملياري دولار في مجال الطاقة ،ومليار ونصف دولار في مجال البنية التحتية ، ونحو 500 مليون دولار في قطاع تكنولوجيا المعلومات ،ونحو مليار دولار في المجال الزراعي

وأضاف أن اجمالي عدد سكانه بلاده يصل الى 13 مليون نسمة وتم تطوير قوانين الاستثمار لتطابق قوانين الاستثمار الدولية .

وأوضح أن بلاده عضو في إتحاد دول نهر مانو(ليبيريا-سيراليون-غينيا)باجمالي عدد سكان يبلغ50 مليون نسمة كما تعد بوابة للمنتجات المصرية للدخول الى 6 دول أخرى باجمالي 75 مليون نسمة،فضلا عن أنها عضو في التكتل الاقتصادي إتحاد دول غرب إفريقيا بعدد سكان يصل إلى 400 مليون نسمة.

ولفت إلى أنه سيتم خلال الفترة المقبلة تنظيم وفد حكومي لزيارة مصر يضم مسؤوليين من وزارة التربية والتعليم وفي قطاع تكنولوجيا المعلومات

من جانبها قالت وزيرة الطاقة الغينية«بونتورابي ياتارا» إن هناك فرص للتعاون بين الجانبين خاصة في قطاع الطاقة سواء من في انشاء السد الكهربائي أو في مجال الطاقة الشمسية والتعدين مشيرة الى ان الحكومة الغينية تولي اهتماما بقطاع الطاقة لانه اساس التنمية.

وأكدت أن بلادها تسعى الى بناء القدرات في الطاقة لتوصيل الكهرباء في كافة مناطق البلاد ونركز على الطاقة المتجددة والمزدوجة لتحقيق التنمية المستدامة موجه الدعوة للمستثمرين المصريين لزيادة استثماراتهم ،وكذلك الاستفادة من دعم المؤسسات التمويلية الدولية كالبنك الدولي منوه بأن بلادها قامت بعمل اجراءات تشريعية لتشجيع المستثمرين ومنحهم مزايا تحفيزية، وتحسين مناخ الاستثمار.

وأضافت انه على الرغم من جائحة كورونا فإن بلادها حققت نسبة نمو عالية

.ومن جانبه قال المهندس ابراهيم العربي رئيس الاتحاد العام للغرف التجارية في الكلمة التي ألقاها بالنيابة عنه محمد المصري النائب الأول لرئيس اتحاد الغرف التجارية أن اللقاء بالوفد الغيني يأتي بعد تحقيق حلم إتفاقية التجارة الحرة القارية الأفريقية التى اطلقها فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسى ، وهى منطقة ذات قوة شرائية تتجاوز 1,4 تريليون دولار ، والتى ستكون عاملا فاعلا لتنمية تجارتنا البينية والتى لا تتجاوز 8 مليون دولار سنويا ، يالاضافة لتنويع المزيج السلعى .

وأضاف أننا نهدف لتنمية الاستثمارات الثنائية خاصة فى مجالات الصناعة والكهرباء والموارد المئية والبنية التحتية حيث تستثمر الشركات المصرية اكثر من 20 مليار دولار فى الدول الافريقية الشقيقة مشيرا الي أن الأتحاد يسعى الى رفع العلاقات الاقتصادية مع غينيا الشقيقة لتتماشى مع مستوي العلاقات السياسية المتنامية بقيادة الرئيس عبد الفتاح السيسى والرئيس البروفيسير الفا كوندى .
وأوضح أن التعاون الثلاثى سيحقق العائد الاقتصادى لكافة الأطراف من خلال تكامل المميزات النسبية كما سيسهم في تنمية الصناعة المشتركة لدخول الاسواق الاقليمية ، خاصة وأن أفريقيا هى ثانى أكبر قارة كما يسكنها تمن سكان العالم وتتمتع بأعلى معدل نمو للطبقة المتوسطة ذات القوة الشرائية العالية مؤكدا علي أهمية غينيا كوناكري كمركز للصادرات المصرية لغرب أفريقيا .
من جانبه اكد شريف الجبلي رئيس شعبة المصدرين ولجنة افريقيا باتحاد الصناعات إن الادارة السياسية تولي اهتماما بالغا بالتعاون مع السوق الافريقي سواء من الناحية السياسية او الاقتصادية خاصة مع بدء تفعيل السوق القارية الأفريقية الموحدة .واشار الى أن حجم التجارة البينية بين الدول الافريقية حاليا لايزيد عن 15% وهو رقم ضيئل جدا و من المتوقع أن تصل الى نحو 30 الى 40% بعد تفعيل السوق القارية حيز التنفيذ وبعد أن قام برلمانات 37 دولة أفريقية بالتصديق علي الأنضمام لها .

وأكد علي استعداد الجانب المصري للتعاون مع الجانب الغيني وامدادهم بكافة المعلومات عن المنتجات المصرية سواء كانت منتجات صناعية زراعية او خدمات
والعلاقات قديمة كما نسعى لرفع العلاقات الاقتصادية للوصول الى 100 مليون دولار .
وأوضح أنه سيتم تنظيم وفد من رجال الأعمال باتحادي الغرف و الصناعات بعد جائحة كورونا الى كونيكري .

مقالات ذات صلة