ثقافة و فنون تشكيلية

هدم سينما أسيوط وتحويلها لـ «مول»

هدم سينما أسيوط وبيع أرضها، لتسيطر حالة من الذهول على الأوساط في الصعيد بشكل عام والمثقفين بشكل خاص

سينما أسيوط الشتوية، الأكبر على مستوى الصعيد أصبحت ركام وتم تحويل ارضها حاليا لـ جراج سيارات، ومأوى للكلاب الضالة، انتظارا لقرار النيابة الإدارية بشأنها للبدء في تحويلها لـ مول تجاري. السينما التي تم تسويتها بالأرض وهدمها بشكل عاجل خوفا من الاعتراض على ذلك كانت شاهدة على الاحداث التاريخية الهامة ، ومنها غناء الفنانة ليلى مراد على خشبتها منذ عشرات السنين، بجانب انها شهدت ايضا غناء لكوكب الشرق أم كلثوم ايضا ، وشهدت جمع التبرعات أثناء الحرب بقيادة وحضور كوكب الشرق أم كلثوم.

يذكر أن هناك نزاعا حاليا بين شركة نهضة مصر للسينما و أحد المواطنين في محافظة أسيوط على أحقية الأرض أو جزء منها حسبما وارد أمام النيابة الإدارية والتي بدات التحقيق في تلك الواقعة لمعرفة أولا من المتسبب في بيع هذا التراث ومن الذي أعطى التوجيهات للهدم ومنح رخصة الهدم والتي صدرت برقم 34 لسنة 2020.

مقالات ذات صلة