أخبار عربية وعالمية

ماكرون يرفع السرية عن «أرشيف حرب الجزائر»

تجاوباً مع التقرير الذي قدمه المؤرخ الفرنسي بنجامين ستورا إلى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، حول كيفية العمل من أجل «تصالح الذاكرتين» الفرنسية والجزائرية، اللتين ما زالتا حبيستي «حرب استقلال الجزائر» (1954 – 1962)، أصدر ماكرون أمس قراراً برفع السرّية عن «أرشيف حرب الجزائر».

وقال الإليزيه في بيان إن الرئيس «استجاب لطلب الباحثين الجامعيين بشأن تسهيل الوصول إلى وثائق الأرشيف، التي مر عليها 50 عاماً، وقرر السماح لإدارة الأرشيف برفع السرّية عن الوثائق المشمولة بسرية الدفاع الوطني»، موضحاً أن «من شأن هذا القرار تقصير مهل الانتظار المرتبطة بإجراءات رفع السرّية، فيما يتعلق خصوصاً بحرب الجزائر». ويُتوقع أن تتبع هذه الخطوة خطوات أخرى، هدفها تطبيع العلاقة على ضفتي المتوسط، وتضمنتها «توصيات» ستورا. لكن الطرف الجزائري يركز على أربعة مطالب رئيسية، هي: تسلم كامل الأرشيف الجزائري، واسترجاع جماجم قادة الثورات الشعبية، والكشف الكامل عمّا قامت به فرنسا من تجارب نووية في الصحراء الجزائرية، وتعويض ضحايا تلك التجارب، إضافةً إلى كشف مصير المفقودين الذين تقدرهم السلطات الجزائرية بـ2200 شخص.

مقالات ذات صلة