محافظات ومحليات

الأسكندرية: مشروع تطوير ميدان محطة مصر

تنفيذ مشروع تطوير محطة مصر، المقرر الانتهاء منه خلال 12 شهر بالتعاون مع جهاز مشروعات الخدمة الوطنية، ويأتي ذلك فى إطار مخطط استراتيجي عاجل للقضاء على الأسواق العشوائية. 

كان حي وسط الإسكندرية بقيادة اللواء علاء يوسف، رئيس الحي، قد شن حملة موسعة بميدان محطة مصر ومحيطه، لإزالة الإشغالات والتعديات والفروشات والتعريشات المخالفة، وفقا لتعليمات اللواء محمد الشريف محافظ الإسكندرية. وتوجهت الحملة إلى محيط حديقة الشهداء، محيط السنترال، بداية شارع الخديوي، موقف مشاريع بحر، ميدان محطة مصر، وشارع ابن زتون، يأتي ذلك استمرارا لاتخاذ الإجراءات اللازمة والحازمة لضبط الشارع، وفرض القانون،و فتح للشوارع والارصفة أمام المارة،وجاري المتابعة، ومداومة الحملات، لعدم عودة الإشغالات، ومازالت الحملة مستمرة. وأضاف البيان، أنه تم رفع وإزالة عدد كبير جدا من حالات الإشغالات المتنوعة والتعديات؛ وفروشات الباعة الجائلين، ورفع الاكشاك والفروشات المخالفة، والتحفظ عليها وتحرير المحاضر اللازمة، ورفع وتطهير الميدان من كميات كبيرة من الترابيزات والاقفاص، والهالك.

ميدان محطة مصر أو “الشهداء” أحد أكبر وأشهر ميادين الإسكندرية، بسبب موقعه الفريد في قلب المدينة الساحلية، ووجود محطة القطارات الرئيسية. ويقع على أطراف الميدان مباني عريقة وأخرى أثرية منها المسرح الروماني وكوم الدكة وستاد الإسكندرية والنصب التذكاري للشهداء.

وترجع فكرة إنشاء الميدان إلى عام 1951 عندما عهد الملك فاروق إلى الفنان فتحي محمود تصميم الميدان في هذه المنطقة المتسعة واستغلال الفراغ الذي خلفه حوش السكة الحديد:

– يأتي المشروع في إطار مخطط استراتيجي عاجل للقضاء على الأسواق العشوائية من بينها أسواق “شارع القاهرة، المعهد الديني، الهانوفيل”.

– يُنفذ المشروع جهاز مشروعات الخدمة الوطنية، وفقا لبروتوكول تعاون موقع بين العميد مهندس، ممدوح زوام، رئيس الجهاز، واللواء محمد الشريف، محافظ الإسكندرية.

– المدة الزمنية لتنفيذ المشروع تقدر بـ 12 شهرا، بدءا من اليوم.

– يشمل المشروع إقامة 3 مواقف، تتضمن موقفين للسيارات الأجرة ” شرق وغرب” وآخر لأتوبيسات النقل العام.

– يتضمن التطوير إنشاء سوق حضري لحل أزمة الباعة الجائلين يحوي 182 باكية و60 محلا تجاريا.

– تُنفذ ضمن المشروع أعمال رفع كفاءة الحدائق والمسطحات الخضراء بالميدان، مع تخصيص مقاعد للمواطنين.

– إعادة رصف الميدان بالكامل مع عمل تعديلات مرورية تسمح بحركة مرورية دائرية كاملة، لحل أزمة المرور.

– يراعي المشروع المباني التراثية المطلة على الميدان من خلال ترميم وإنارة عدد من المباني التراثية مثل البريد والسنترال وغيرها.

– يتزامن المشروع مع أعمال تطوير تجريها وزارة النقل لمبنى محطة سكة حديد مصر الذي يتجاوز عمره الـ 92 عاما، وذلك بتكلفة إجمالية تقدر بنحو 360 مليون جنيه.

– وصف المحافظ المشروع بأنه ينهي تجاوزات الباعة الجائلين والفوضى والمنظر السيئ الذي عانى منهم الميدان علي مدار السنوات الماضية.

مقالات ذات صلة