نجوم و نجمات

إسماعيل حماد: المحتوي الإقتصادي هو النجم الآن

الإعلامي إسماعيل حماد

الرئيس السيسي هو النموذج الأمثل للنجاح

نحتاج لأعمال فنية اقتصادية

نستطيع تدشين قناة إخبارية أفضل من الجزيرة

نحتاج قناة إخبارية عالمية تتحدث لكل الشعوب

يعد الإعلامي إسماعيل حماد واحداً من أهم الإعلاميين الإقتصاديين بمصر والوطن العربي، ومنذ أن كان محررا مصرفياً وهو يتمتع بالذكاء والمهنية ودماثة الخلق والكرم بالإضافة للثقافة الإقتصادية والمصرفية، فهو يعد نموذجا مثالياً لأي إعلامي يسعي لتحقيق النجاح والتخصص والتميز ..

• ما تقيمك للمشهد الإعلامي الآن؟

• المشهد الإعلامي شهد تحسناً كبيراً بالصناعة الإعلامية خلال السنوات الأخيرة سواء فيما يتعلق بالإنتاج الدرامي أو السينمائي أو في إنتاج البرامج، وكل المادة الإعلامية الآن تهدف للتنوير ومتابعة ما يتحقق على المستوى الاقتصادي والأمني من تحسن وتتطور، ومنذ عشر سنوات بدأ يظهر تحدي السوشيال ميديا والمواقع الإلكترونية الإخبارية، وهو ما دفع الكل للتطور وتقديم خدمات إعلامية تعتمد على الدقة والحرفية والسرعة لتكون أكثر فاعلية وتأثيراً، وهو تحدي كبير للآلة الإعلامية لسهولة انتشار المعلومة أو الإشاعة.

• هل ساندت الدولة الصناعة الإعلامية؟

• نعم، ساعدت الدولة الصناعة الإعلامية وقدمت لها دعماً كبيرا سواء للمؤسسات الصحفية الحكومية أو الخاصة وكلا منهما يكمل الآخر في ظل المنافسة والرغبة في السبق والتصدر، كما وفرت لها البيانات الصحيحة والمعلومة الدقيقة، ونحن 100 مليون مواطن ولكن النسب الحقيقية للمهتمين بالمتابعة الإخبارية لا تتجاوز 10 % كتقدير متفائل، وعلي الأعلام الوصول للناس والسعي لجزبهم

• هل يحقق الإعلام الاقتصادي الدور المطلوب منه؟

• بالمقارنة بطموحات الوطن واحتياج المواطن للمعلومة لازال يلزمه الكثير لتحقيق دوره بشكل جيد، ويوجد العديد من المواقع والصحف والبرامج الاقتصادية الناجحة، ولكنها لم تتمكن حتى الآن من نشر الثقافة الاقتصادية، فتأثيرها وقدرتها على توصيل المعلومة الاقتصادية لازال ضعيفا، ولم يحقق الاكتفاء المعلوماتي للناس بعد، وأيضا لم يجاري طموحات وتحركات الدولة المصرية اقتصاديا، خصوصاً وأن الدولة لديها مشروعات كبرى وهامة على أجندتها كالشمول المالي والتحول الرقمي، ورؤية 2030 للدولة المصرية، وصراحة الإعلام الاقتصادي ينقصه الدعم المادي والإنتاج الجيد وأيضا التدريب والتطوير خصوصا وأنا الإعلام الاقتصادي يلزمه التخصص.

• كيف ننشر الثقافة الاقتصادية؟

• أولا للتعليم دور هام جدا وكبير في نشر الثقافة الاقتصادية والمالية وغرسها في النشء من الصغر، ثانيا نحن بحاجة لقناة اقتصادية مصرية تتابع وتفسر وتشرح ما تحققه الدولة المصرية اقتصاديا على الأرض للجماهير، وأيضا زيادة البرامج الاقتصادية بخريطة أي قناة متنوعة، وهذا ما تقوم به قناة إكسترا نيوز.

• ماذا عن برنامج مال وأعمال؟

• مال وأعمال هو برنامج احترافي، يقف وراءه مجموعة من الإعلاميين المبدعين، وأخيرا قمت بالاهتمام والتركيز على الصناعة المالية والمصرفية للدولة المصرية لأن الجهاز المصرفي جزء أساسي في خطط الدولة في تحقيق الشمول المالي ودمج الاقتصاد غير رسمي بالرسمي وتم تخصيص يوما كاملا للبنوك بإسم بنوك واستثمار لمتابعة ما يقوم به الجهاز المصرفي تفصيليا من تعاملات وخدمات مصرفية.

• هل نجح إعلامنا في مواجهة إعلام الشر؟

• إعلام الشر له هدف واضح وهو هدم الثقة بالاقتصاد المصري، ووعي المواطن وإحساسه بالمسئولية هو ما يضمن استمرار النجاح على الرغم من هذه الحرب الإعلامية الشرسة، والإعلام طور نفسه كثيرا ونجح في توضيح مفاهيم كثيرة خصوصا فيما يتعلق بقضايا الإرهاب مثل ما حدث بمسلسل الاختيار، ونحن بحاجة لأعمال فنية اقتصادية تعرض ملفاتنا ومشروعتنا الاقتصادية الهامة بشكل فني غير مباشر كي تكون أكثر تَأْثِيرًا، مثل الدفع الإلكتروني وشبكة الطرق الجديدة وما تحققه من وفر في الطاقة والوقت والعملة الصعبة.

• لماذا لا يوجد لدينا قناة إخبارية كالجزيرة؟

• لدينا القدرة لتدشين قناة إخبارية أفضل من الجزيرة، ولكن أعتقد أن مصر ليس لديها هذا الهدف، فقناة الجزيرة قناة موجهة ومشوشة ومضللة وغير مهنية بالمرة وليست نموذجاً للإعلام المهني، وما نحتاجه حقيقة هو قناة إخبارية عالمية تتحدث لكل الشعوب التي تتحدث بغير العربية كي لا يكون الآخر فريسة سهلة للإعلام المضلل.

• ما هو دور الإعلام الآن؟

• الإعلام واحد من الأدوات الهامة داخل الكيان المصري لتوضيح الحقائق وهذا هو دوره المحوري بالإضافة لتحقيق التنوير للمجتمع، ولكن الإعلام غير مسئول عن المحاسبة في حال التقصير فهذا دور المؤسسات والأجهزة الرقابية وليس الإعلام، والأجهزة الرقابية لآن تواجه الفساد وتضرب بيد من حديد بشكل غير مسبوق.

• ماذا عن موقع اتحاد بنوك مصر؟

• استطعنا تحقيق تطورا كبيرا جدا بالموقع وحققنا طفرة في متابعي الموقع وصلت لـ200 % أغلبها من القاهرة والإسكندرية، وهناك إقبالا من قراء المحافظات سواء بالصعيد وبحري بمعدلات نمو تقترب من 25 إلي 30 %، وهذا يدل علي إحتياج كافة المواطنين لهذه المعلومة، خصوصا مع ميكنة الخدمات، وأخطط لتقديم محتوي اقتصادي تفاعلي، خصوصا وأن الطلب يزيد عن المعلومة الاقتصادية، فالمحتوى الاقتصادي هو النجم الآن.

• هل ترى أن لدينا بمصر نموذج للنجاح؟

• نعم، ولقد عملت بمدارس صحفية ومتخصصة مختلفة ولقد شاهدت الكثير من الشخصيات، وأكثر شخصية أرى أنها الأكثر تأثيراً ونجاحا بمصر هو الرئيس عبد الفتاح السيسي، فهو يمتع بالقدرة والإخلاص، وهو النموذج الأمثل لأي شخص يفكر في النجاح، فلقد استطاع حل مشكلات مستعصية، كما أنه يتابع بنفسه ولديه إحساس عالي بالمسئولية، ونحن جميعا لدينا تحدي النهوض بالبلد، والرئيس السيسي يعمل للكل للفقير والغني، وأرى أنه مهتم جدا بالمواطن البسيط، والدليل على هذا العديد من المبادرات الرئاسية للعاملة غير منتظمة وكذلك مبادرة حياة كريمة وأيضا تطوير العشوائيات وتطوير الريف المصري بعد أن كان منسياً، وأيضا قانون المشروعات الصغيرة والمتوسطة وهذا القانون سيخلق طبقة جديدة من أصحاب المشروعات، فالدولة تسعى لتحقيق مفهوم التنمية المستدامة، فالرئيس السيسي هو النموذج الأمثل للنجاح لكسبه ثقة المصريين.

مقالات ذات صلة