مصر 30 يونيو

الإتربي: 300 مليونا لمستشفي “بنك مصر” بالصعيد لعلاج أورام الأطفال بالمجان

  • بنك مصر يقدم مثالاً إيجابيا في مجال المسئولية المجتمعية .
  • ندعم كل ما له علاقة بتنمية الإنسان ويدعم الإقتصاد ويحد من الفقر ويحسن جودة الحياة .

قام محمد الاتربى رئيس مجلس إدارة بنك مصر بالمشاركة في حفل إفتتاح مبنى المرحلة الثالثة لعلاج أورام الأطفال بمستشفى شفا الأورمان بالأقصر، والذي يحمل إسم بنك مصر، بحضور الدكتور خالد العنانى وزير السياحة و الأثار، وزيرة التضامن الإجتماعي نيفين القباج ، وزير التنمية المحلية محمود شعراوي ، وزير الطيران المدني محمد منار ، محافظ الأقصر مصطفى آلهم ، والنائب محمد أبو العينين وكيل مجلس النواب، ولفيف متميز من السادة رجال الدولة، و القائمين على مستشفى شفا الأورمان لعلاج سرطان الأطفال بمحافظة الأقصر.

هذا و قد قام رئيس مجلس إدارة بنك مصر بإلقاء كلمة ضمن فعاليات تلك الإحتفالية أكد فيها على حرص البنك على التعاون مع جمعية الأورمان بالمساهمة في مستشفى شفا الأورمان باعتباره واحداً من الأعمال الخيرية الذي يعد الأكبر من نوعه في تاريخ العمل الخيري المصري، في إطار حرص البنك على رفع المعاناة عن كاهل مرضى سرطان الأطفال في الصعيد ودعمهم لمحاربة هذا المرض الخطير ومحو معاناة أهالي الصعيد من مشقة السفر لتلقي العلاج وذلك من خلال دعم مستشفى شفا الأورمان بمبلغ 300 مليون جنيه لإنهاء إنشاءات وتجهيزات المرحلة الثالثة من المستشفى؛ والتي تضم أقساما مختلفة لعلاج الأورام منها الطوارئ والاشعة التشخيصية والعيادات الخارجية المتخصصة، بالإضافة إلى أقسام الاقامة الداخلية والعلاج الطبيعي وغيرها، وذلك لتقديم خدمات طبية وعلاجية متكاملة لمرضى السرطان بالصعيد.

وأشار الإتربي إلي أن بنك مصر يقدم بهذا التعاون مثال إيجابي يحتذي به في مجال المسئولية المجتمعية للمؤسسات الاقتصادية الكبرى في مصر.

 هذا ويولى بنك مصر أهمية كبرى لدعم المسئولية المجتمعية كأحد محاور تحقيق التنمية المستدامة، حيث يقوم البنك بالمساهمة في التنمية الشاملة لمختلف قطاعات المجتمع بما في ذلك التعليم والصحة، ومساندة القرى الأكثر احتياجا ومشروعات المرأة المعيلة والشباب وكل ما له علاقة بتنمية الإنسان بما ينعكس على دعم الاقتصاد والحد من الفقر وتحسين جودة الحياة، ويساهم البنك مع منظمات المجتمع المدني غير الهادفة للربح في تحقيق التنمية التي يستهدفها وكذلك دعم الأسر الأكثر استحقاقاً في إطار مشاريع مدرة للدخل تماشياً مع دوره الرائد في المسؤولية المجتمعية، وقد قام البنك بإنفاق نحو 1.5 مليار جم في مجال التنمية المجتمعية للعام المالي 2020/2019، تم توجيه أكثر من600 مليون جنيه منها لدعم المجتمع المصري في مواجهة تداعيات فيروس كورونا.

ويعد بنك مصرمن أكبر البنوك التي لها باع في مجال المسئولية المجتمعية ومن أكثر المؤسسات إدراكا للمسئوليات البيئية والاجتماعية وقواعد الحوكمة التي تقع على عاتق المؤسسة وتتكامل مع معايير أدائها واستدامة أعمالها على المدى الطويل، وهو أول بنك مصري مملوك للدولة يحصل على موافقة منظمة المعايير الدولية لتقارير الاستدامة (GRI) ويقوم بتقرير الأعمال بالتوافق مع مبادئ الاستدامة من خلال مراعاة الحوكمة وحقوق الانسان، ومكافحة الفساد، والمشاركة المجتمعية، مع مراعاة معايير السلامة البيئية، هذا كما يتوافق البنك مع معايير الأمم المتحدة UN Global Compact للمواطنة (المسئولية المجتمعية للمؤسسات).

جدير بالذكر بأن جهود بنك مصر قد تكللت في مجال المسئولية المجتمعية بحصد البنك عدة جوائز عالمية منها؛ كجائزة “أفضل بنك في مجال المسئولية المجتمعية – مصر ” من مجلة إنترناشيونال بيزنس لعامي 2018 و2019 و 2020، كما حصل البنك على جائزة “أفضل بنك في مجال المسئولية المجتمعية – مصر  2019 و 2020” من مجلة إنترناشيونال فاينانس، كما فاز البنك بجائزة “أفضل بنك في مجال المسئولية المجتمعية – مصر لعامي 2019 و 2020 من مجلة جلوبال بانكينج اند فاينانس ريفيو، وجائزة “أفضل بنك في مجال المسئولية المجتمعية – مصر 2020 من مجلة كوزموبوليتان ذا دايلي و”جائزة أفضل بنك في مجال المسئولية المجتمعية للعام 2020 في منطقة الشرق الأوسط” من مجلة آسيا موني “يورو موني” العالمية .

مقالات ذات صلة