دراما وتوك شومصر 30 يونيو

لميس بعد 10 سنوات من ثورة 25يناير: مصر هي الدولة الوحيدة الثابتة والراسخة وسط ثورات الزلزال العربي

لميس الحديدي عن جدل السيوشيال ميديا السنوي حول ثورة يناير:
عشر سنوات في عمر التاريخ قليل للحكم عليها لكن الحقيقة الثابتة أن مصر هي الدولة الثابتة والراسخة وسط ثورات الزلزال العربي

السنوات أثبتت أن مسار مصر كان الأصح وأمنا الآن دولة قوية وأمنة ومستقرة


علقت الإعلامية لميس الحديدي على الجدل السنوي الذي يحل كل عام مع حلول ثورة ذكرى 25 يناير على منصات التواصل الاجتماعي قائله: كالعادة الجدل ده كل سنة في مثل هذا التوقيت:

حيث ينقسم النشطاء إلي قسمين أحدهم يكره ثورة 25 يناير ويصفها بالمؤامرة لأنها تسببت في وصول الاخوان لسدة الحكم وأن الثورة كانت مؤامرة دولية بينما نرى نشطاء الثورة يسترجعون ذكرياتهم بحنين لأنه حلم الحرية والعدالة الاجتماعية وقالت عبر برنامجها كلمة أخيرة المذاع على شاشة ON أن التاريخ ليس حب وكراهية وأحَيَّانَا يكون من الصعب ان يقول التاريخ رايه وحكمه بموضوعية على حدث مر عليه 10 سنوات فقط وهذا قليل في حكم التاريخ لانها مدة قصيرة في أحكام التاريخ لكون هذه الفترة لازالت حية وابطالها موجودين بيننا ومن ثم التقييم الموضوعي يكون صعب.
وأكملت: لكن وسط هذا الجدل وبالتأكيد وخلال هذه السنوات كشفت لنا حقائق لم نكن نراها جيداً وسط الأحداث لكن تبقى الحقيقة في النهاية وسط كل هذا الجدل أن مصر هي الدولة الوحيدة الباقية وسط كل الدول التي طالها ما يسمى الربيع العربي وخليني أسميه الزلزال العربي التي إستطاعت أن تقف والآن تقف ثابتة وراسخة كدولة وشعب والحقيقة أن المصريين رفضوا الوجود الإخواني الذي رغب في خطف ثورتهم وأراد أيضا أن يخطف مستقبلهم هاتين حقيقتين لا يمكن الاختلاف عليهما وضعنا الآن بعد وقوفنا وصمودنا مام الاخوان،  فقد عشنا خلال هذه السنوات تحولات لم تكن سهلة كان أما منا تحديات سياسية وإقتصادية وتحديات أمنية وإرهابية حققنا الكثير من التنمية الاقتصادية لكن الثابت خرجنا بعد عقد على هذه الاحداث اننا خرجنا بدولة امنة وليست فقط امنة بل قوية ايضاً وترى مستقبلها جيداً.
وأتمت: ممكن نختلف على حاجات كثيرة ومسار ثورة يناير لكن تبقى حقيقة واحدة ننا واصلنا وقدرنا دوناً عن كل الدول التي طالها الربيع العربي سنجد أن مسار مصر كان الأصح وأن النتيجة التي وصلت إليها مصر أنهى دولة قوية وآمنة.

مقالات ذات صلة