أخبار العالم

محيى الدين: ضرورة توطين المبادرات المناخية والتنموية وتعزيز دور القطاع الخاص.. صور

أوضح الدكتور محمود محيي الدين ، رائد المناخ في الرئاسة المصرية لمؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة بشأن تغير المناخ والمبعوث الخاص للأمم المتحدة لتمويل خطة التنمية المستدامة لعام 2030 ، أن ملف التمويل يساهم في دفع عجلة العمل المناخي في غضون في إطار التنمية المستدامة ، والتأكيد على الدور المهم الذي يمكن أن يلعبه القطاع الخاص في هذا الصدد.

جاء ذلك خلال قيادته لجلسة قمة المناخ حول تعبئة التمويل المناخي ، بحضور السفير وائل أبو المجد الممثل الخاص لرئيس الدورة السابعة والعشرين لمؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ. رئيس مجموعة بنك التنمية الأفريقي ، الدكتور أكينوومي أديسينا ، وفيرا سونجوي ، الأمينة التنفيذية للجنة الأمم المتحدة الاقتصادية لأفريقيا. الولايات المتحدة والرئيس المشارك لفريق الخبراء رفيعي المستوى المعني بتمويل المناخ ، ونيك ستيرن أستاذ الاقتصاد والحكم ورئيس معهد أبحاث جرانثام.

وأضاف القيادي في مجال المناخ ، أن مشاركة القطاع الخاص في ملف تمويل التكيف في إفريقيا لا تتجاوز 3٪ ، ومن خلال الخوض في مساهمة القطاع الخاص سنجد أنها تأتي بشكل أساسي من مستثمرين مؤسسيين ومؤسسات خيرية. الخاص.

من جهته ، أكد رئيس مجموعة بنك التنمية الأفريقي أن أفريقيا بحاجة إلى تعويض ، مشيراً إلى البرنامج الذي أطلقه البنك في ملف التكيف ، ودعا أيضاً إلى ضرورة دعم أسواق الكربون في إفريقيا.

بدوره شدد السفير وائل أبو المجد على ضرورة تعديل سياسات التمويل المتعلقة بالكفاءة والفاعلية ، خاصة وأن الدول النامية لم تتسبب في الوضع الحالي ، وفي الوقت نفسه ، مطلوب منها أن تكون جزءًا من الحل.

وفي سياق متصل أشاد محيي الدين بالمنصة الوطنية “نوفي” التي أطلقتها الحكومة المصرية كنموذج لمشروعات تجمع بين الأبعاد التنموية والمناخية ، مشيرا إلى وجود شراكات بين القطاعين العام والخاص وبنوك التنمية الوطنية لتنفيذ هذه المشروعات. .

جاء ذلك خلال مشاركته في جلسة حول أفريقيا وأولويات الشباب ، بمشاركة ماري شابيرو ، نائب رئيس مجلس إدارة تحالف جلاسكو من أجل صافي الانبعاثات الصفرية ، وفيرا سونجوي ، الأمين التنفيذي للجنة الاقتصادية للأمم المتحدة. لأفريقيا والرئيس المشارك لفريق الخبراء رفيع المستوى المعني بتمويل المناخ.

وأشار محيي الدين إلى أن مصر تشهد تعاونا متميزا بين الجهات الحكومية وغير الحكومية في مجالات التنمية والعمل المناخي خاصة في قطاعات الزراعة والغذاء والطاقة.

وفيما يتعلق بإفريقيا ، أوضح محيي الدين أن المنتدى الإقليمي حول إفريقيا شهد مفاوضات جيدة وأسفر عن عدد من المشاريع الواعدة ، سيستفيد بعضها من تمويل تحالف جلاسكو لتمويل السباق إلى الصفر GFANZ.

كما أشار إلى مبادرة أسواق الكربون الأفريقية التي تم إطلاقها خلال المؤتمر ، مؤكداً أن إنشاء أسواق الكربون في إفريقيا سيساعد دول القارة على توفير التمويل للعمل المناخي.

وأشار إلى أهمية توطين العمل المناخي ، مشيرا في هذا السياق إلى المبادرة الوطنية للمشاريع الخضراء الذكية التي أطلقتها الحكومة المصرية من خلال مسابقة تم فيها تخصيص فئة من المشاريع للنساء والشباب لتعزيز دورهم في التنمية والعمل المناخي.


د .. محمود محيي الدين خلال الاجتماعات

صورة WhatsApp 2022-11-09 الساعة 14.04.32 (1)

صورة WhatsApp 2022-11-09 الساعة 14.04.32

صورة WhatsApp 2022-11-09 الساعة 14.04.31

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى