أخبار العالم

الإسكان: الدولة تنفذ مشروعات بالشراكة مع القطاع الخاص على مساحة 13 ألف فدان

أكد الدكتور عاصم الجزار وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية أن وزارة الإسكان تستضيف مشروع مدينة البادية والذي يتم تنفيذه بالشراكة بين الوزارة ممثلة بهيئة المجتمعات العمرانية الجديدة وشركة بالم هيلز. شركة التنمية في جناحها الذي أقيم على هامش مؤتمر الدول الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة لإطار عمل الأمم المتحدة للتغير المناخي “COP 27” ، في دورته السابعة والعشرين المنعقدة بشرم الشيخ ، ممثلاً عن القطاع العقاري المصري. كمدينة سكنية مستدامة ، وفقًا لرؤية مصر 2030 ، وبما يتماشى مع أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة.

وأشار الدكتور عاصم الجزار إلى أن الدولة تنفذ مشروعات بالشراكة مع القطاع الخاص (67 مطورًا) على مساحة 13 ألف فدان بمدن الجيل الرابع ، باستثمارات تصل إلى 1.1 تريليون جنيه ، حصة الدولة من وتبلغ 311 مليار جنيه وتوفر هذه المشروعات نحو 200 ألف فرصة عمل. وأوضح أنه يجري إنشاء مدينة “البادية” على مساحة 3000 فدان ، بإجمالي استثمارات تتجاوز 100 مليار جنيه ، ويوفر المشروع 50 ألف وحدة سكنية ، ويخصص 12٪ من مساحته لوحدات تجارية وخدمات متكاملة ، إلى خدمة سكان المشروع والمنطقة غرب القاهرة ، ويتم تطوير المدينة من خلال الاعتماد على الأساليب التكنولوجية الحديثة ، لبناء بنية تحتية تدعم مفهوم التنمية المستدامة ، من حيث توفير استهلاك الموارد بشكل آمن وتقليل تلوث البيئة ، تحقيقا لأهداف الدولة في تطوير مدن سكنية جديدة.

أوضح ياسين منصور ، رئيس مجلس الإدارة والمجموعة التنفيذية لشركة بالم هيلز للتطوير العقاري – إحدى الشركات الرائدة في مجال التطوير العقاري ، أن استضافة مشروع مدينة البادية في مؤتمر المناخ “COP 27” يضيف إنجازًا جديدًا إلى المدينة ، التي حصلت سابقًا على “الجائزة الأيقونية” لعام 2019 ، من قبل المجلس الألماني لتصميم مشاريع الإسكان المستدامة التي تحافظ في تصاميمها على مفاهيم الوعي البيئي ، وهي تتويجًا للمشروع بالشراكة مع Urban هيئة المجتمعات ، لإنشاء أول مدينة مصرية ذكية مستدامة في قلب مدينة أكتوبر الجديدة.

كما تعد المدينة الأولى من حيث التعاون بين الحكومة المصرية والقطاع الخاص لتحقيق معايير التنمية المستدامة وأهدافها في التصميم والإدارة والتشغيل والبنية التحتية الذكية ، لتحقيق الراحة والرفاهية لسكان المشروع ، وفي نفس الوقت تساهم في تقليل انبعاثات الكربون للحد من التلوث البيئي ، حيث تطبق المدينة معايير الاستدامة في جميع محاور المشروع. انطلاقًا من التصميم القائم على مفهوم “6 + 1” حيث يقسم المدينة إلى 6 مناطق سكنية ، وكل مرحلة عبارة عن مجتمع مستقل بخدماته الخاصة ، بحيث تكون جميع الاحتياجات اليومية على بعد 5 دقائق من السكان ، والاحتياجات الأسبوعية على بعد 10 دقائق ، والاحتياجات الشهرية على بعد 15 دقيقة ، مما يقلل من التنقلات ، وتتبنى المدينة مفهومًا جديدًا للمساحات الخضراء الشاسعة والمتنوعة لتقليل انبعاثات الكربون وتوفير بيئة صحية للسكان.

وأضاف منصور: تم تصميم البنية التحتية للبادية لتجمع بين مفاهيم الاستدامة والمدن الذكية ، من خلال استخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي وأحدث تقنيات إنترنت الأشياء ، في إدارة الخدمات والمرافق ، مما يساهم في ترشيد استهلاك الطاقة والمياه. بنسبة 30٪ ، وتقليل التكاليف التشغيلية بنسبة 20٪ ، بالإضافة إلى إنتاج 30٪ من مصادر الطاقة المتجددة ، بالإضافة إلى تعظيم استخدام المياه من خلال تطبيق نظام إعادة تدوير المياه ، واستخدام المناطق المفتوحة لتصريف المياه والصرف الصحي. تخزين جزء من مياه الأمطار بدلاً من توجيهها إلى شبكة الصرف الصحي. كما يوفر المشروع مواصلات ذكية وأماكن عامة لشحن السيارات الكهربائية. للحد من انبعاثات الكربون وخلق بيئة آمنة للسكان ، بالإضافة إلى تطبيق نظام خاص لإعادة تدوير النفايات للحد من تأثيرها على البيئة وخلق فرص عمل للشباب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى