أخبار العالم

اليابان تعيد تصميم مدمرتين بحريتين لتزويدهما بنظام “إيجيس” وتسريع حركتيهما

ذكرت وكالة أنباء كيودو اليابانية أن “المدمرتين صممتا للحماية من الصواريخ الباليستية ، وتخطط الحكومة لجعلها متعددة الأغراض وتزويدها بالقدرة على حمل صواريخ توماهوك كروز الأمريكية”.

خططت الحكومة اليابانية في البداية لبناء مدمرات بإزاحة قياسية تبلغ حوالي 20 ألف طن ، وهو تقريبا نفس حجم أكبر سفينة تابعة لقوة الدفاع الذاتي البحرية ، حاملة الطائرات إيزومو .. لكن المصادر قالت إنه سيتم تقليصها الآن إلى حوالي ٨٢٠٠ طن. وخلصت قوات الدفاع الذاتي الجوية في نقاشات داخلية إلى أنه يمكن تقليص حجم المدمرات الجديدة مع الحفاظ على قدرات الدفاع الجوي اللازمة ، بحسب المصادر.

وأشارت المصادر إلى أن الحكومة اليابانية تهدف – من خلال إعادة التصميم – إلى تحسين التشغيل البيني للسفينتين مع سفن أخرى تابعة لقوات الدفاع الذاتي الجوية ، بما في ذلك المدمرات الثماني الحالية المجهزة بنظام “إيجيس” ، وتمكين انتشارها السريع في وقالت المصادر إن التوترات تصاعدت فوق مضيق تايوان ، مثل تلك الموجودة قبالة أوكيناوا.

كانت اليابان تعتزم في البداية بناء مدمرات كبيرة للتعامل مع كوريا الشمالية ، التي لديها برنامج صاروخي باليستي قوي ، لكن كان يخشى أن يؤدي الحجم إلى إبطائها ويجعل من الصعب عليها العمل بسلاسة مع سفن قوات الدفاع الذاتى الأخرى.

في عام 2020 ، قررت اليابان بناء مدمرتين مزودتين بنظام Aegis كبديل بحري لأنظمة الدفاع الصاروخي Aegis Ashore التي طورتها الولايات المتحدة والتي كانت تخطط لنشرها في شمال شرق وغرب اليابان ، حيث تم التخلي عن خطة بناء الأنظمة الأرضية بعد مشاكل فنية والتكاليف المتضخمة والمعارضة الشعبية.

وتهدف الحكومة اليابانية إلى بدء عملية تجهيز مدمرة بنهاية السنة المالية حتى مارس 2028 ، والأخرى نهاية العام المالي المقبل ، بحسب المصادر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى