إقتصاد

عمرو حسن: مبادرة الرئيس تضاعف مبيعات السيارات 100 %

عمرو حسن سليمان

البنك المركزي قدم دعماً كبيراً للصانع المحلي

السيارة الغاز تحقق 50 % وفرا عن البنزين

أبدي عمر حسن سليمان عضو شعبة السيارات بإتحاد الصناعات ورئيس مجلس إدارة شركة الأمل لصناعة السيارات ، إحدي الشركات المحلية لتصنيع السيارات المشاركة بالمبادرة إعجابه وتأيده للمبادرة التي أطلقها الرئيس السيسي لإحلال السيارات القديمة التي مر عليها 20 عاما بأخري جديدة وهذا ما قاله ..

  • ما أهمية المبادرة ؟
  • المبادرة مهمة لكل الأطراف للدولة وللمصنع وللمستهلك المصري ، فهي تقدم العديد من الإمتيازات للعميل كحصولة علي سيارة جديدة بدلا من القديمة المستعملة ، بالإضافة لإعفاء العميل من ضريبة القيمة المضافة وهو ما يعادل 20 ألف جنيه عن السيارة سعر 150 ألف جنيه ، كما سيتم بالسنة الأولى من البرنامج إستهداف إحلال 70 ألف سيارة بواقع 55 ألف سيارة ملاكي وأجرة و15 ألف ميكروباص ، حقيقة إن هذه المبادرة ستساهم في تنشيط حركة مصانع إنتاج السيارات المحلية وكذلك حركة الصناعات المغذية لهذه السيارات .  
  • ما تقيمك لدور البنك المركزي ؟
  • قيام البنك المركزي بهذا الدعم الكبير الغير مسبق لقطاع ولصناع السيارات المحلية ، يعد أكبر دافع لنجاح المبادرة ، فالتقسيط مريح للغاية وبفائدة 3% فقط وهي فائدة غير مسبوقة في مصر وبقطاع السيارات ، بالإضافة لمدد سداد طويلة تصل إلي 10 سنوات ، هذا بالإضافة إلي ان المركزي لم يغفل دوره في إقراض محطات الغاز الطبيعي ووفر لها منحا يقدر بـ 5.4 مليار جنيه ، كل هذا لاشك سيدعم الصناعة ويسهل نجاح المبادرة ، كما أنه سيوفر الكثير للمواطن المصري الذي أصبحت ميزانية التنقل والمواصلات عبأً عليه ، فالتمويل السيارات بالغاز يحقق وفرا يصل إلي 50 % مقابل التمويل بالبنزين ، بالإضافة إلي أنها خطوة قوية في إتجاه تحقيق بيئة نظيفة آمنة .
  • هل تتوقع زيادة في مبيعات السيارات ؟
  • ·        نعم ، وهناك طلبا تحقق علي السيارات المحلية بالفعل ، وأتوقع زيادة تقدر بـ100 % في مبيعات السيارة المحلية ، ففي عام 2020 تم بيع 70 ألف سيارة محلية الصنع وأتوقع أن ترتفع هذه المبيعات لتصل ما بين  140 إلي 150 ألف سيارة .
  • هل تم وضع ضوابط وشروط المبادرة ؟
  • ·        خلال أيام ستصدر اللائحة التنفيذية للمبادرة من خلال وزارة الصناعة والتجارة ، وأعتقد أن ملامح هذه الضوابط ستتمثل في ؛ ملكية عامين سابقين للسيارة وأن يكون العميل مالكا للسيارة ومسجلة بإسمه ، والمبادرة ستسمر لثلاث سنوات قادمة  ولا شك أنها ستضم أكبر قدر من العملاء من الممكن أن يتجاوز المستهدف .
  • هل المُنتج المحلي للسيارة جاهز للمبادرة ؟
  • مع نهاية البروتوكول وخلال الأيام القادمة ستكون كافة المصانع المحلية جاهزة بالسيارات الملائمة للمبادرة وسيتم الدفع بها للسوق المحلي ، وأغلب السيارات المحلية الصنع الموجودة بالسوق المصري لها سمعة جيدة لدي العميل كما أنها الأنسب سعرا للعميل المتوسط .
  • هل هناك صعوبات في تحويل السيارة لغاز؟
  • لا يوجد صعوبات مطلقا، فموتور السيارة يكون بنزين ونقوم بتحويله والسيارة من التشغيل بوقود البنزين إلي التشغيل بالغاز ، ولقد قمنا بهذه التجربة لأول مرة في عام 2014 ، مع بداية مشروع التاكسي بالشراكة مع وزارة المالية .
  • وماذا عن أصحاب السيارت الحديثة والزيرو؟
  • صراحة لم تشملهم المبادرة ، فالدولة ضمن مشروعها التحديثي ، ورغلتها في التخلص من عبأ السيارات القديمة والمتهالكة التي مر عليها أكثر من عشرين عاما والتي تحقق ضرارا بيئيا وإقتصاديا إتخذت هذه الخطوة الشجاعة ، ومن الممكن أن تتوسع المبادرة لتشمل أصحاب السيارات الزيرو والحديثة .

مقالات ذات صلة