الزمالك

أزمة جديدة بعقود “فرجانى وأوباما ومصطفى محمد “

أزمة تمديد عقود لاعبى فريق نادى الزمالك تصاعدت بالنسبة لكل من فرجانى ساسى لاعب الوسط المدافع ويوسف أوباما لاعب الوسط المهاجم إلى جانب رغبة مصطفى محمد مهاجم الفريق في الرحيل خلال فترة الانتقالات الشتوية في يناير المقبل.

عروض خليجية وأوروبية ومحلية تلقاها الثلاثى خلال الأيام الماضية، فرجانى ساسى يمتلك عرضين من أحد الأندية السعودية والآخر من الدحيل القطرى اللذين تلقاهما مؤخرا بعد توقع اللاعب على مذكرة تفاهم تفيد بموافقة «ساسى» على التمديد مقابل 1.7 مليون يورو للزمالك إلى جانب جدولة مستحقاته المالية خلال ثلاثة أشهر، لكن اللاعب تراجع عن الاتفاق بسبب وتمسك بالحصول على 2.2 مليون يورو في الموسم، وذلك بعدما تلقى وكيل اللاعب اتصالا هاتفيا من مسؤول بأحد الأندية الخليجية أكد خلاله رغبة النادى في ضمه مقابل 2.5 مليون يورو في الموسم الواحد. ونفس الأمر بالنسبة ليوسف أوباما لاعب الوسط المهاجم الذي يمتلك عرضين جادين أحدهما من نادى الوحدة السعودى الذي أبدى رغبته رسميا في ضم اللاعب مقابل 300 ألف يورو، في الوقت الذي يمتلك اللاعب عرضا آخر من نادى بيراميدز، فضلا عن مفاوضاته السابقة مع مسؤولين بالنادى الأهلى، كان أوباما قد رفض عقد أي جلسة مع مسؤولى الزمالك وأبلغهم برغبته في المساواة مع طارق حامد لاعب الوسط المدافع الذي يتقاضى 17 مليون جنيه في الموسم، في الوقت الذي تدخل فيه محمود عبدالرازق شيكابالا قائد الفريق لإقناع اللاعب بتمديد عقده وعدم الانسياق وراء الإغراءات المالية التي يتلقاها مؤخرا، بينما تمسك مصطفى محمد بالرحيل بعد أن تلقى عرضا جديدا من ناديى النصر السعودى ونانت الفرنسى الذي رفع عرضه لضم اللاعب إلى 3 ملايين دولار، أما الأزمة الثالثة تتمثل في تهديد كل من أحمد سيد زيزو وعبدالله جمعة وأحمد فتوح ومحمود جنش بالرحيل في حالة الموافقة على الشروط المالية لكل من فرجانى ساسى وأوباما خلال مفاوضات التجديد، وتاذين يرغبون في المساواة بهما، لاسيما أن جمعه وفتوح وجنش تنتهى عقودهم بنهاية الموسم الجارى ويحق لهم التوقيع لأى ناد آخر.

وتحاول لجنة الكرة حسم ملفات تجديد عقود اللاعبين قبل فترة الانتقالات
الشتوية المقبلة

مقالات ذات صلة