دراما وتوك شو

هاني شاكر: قلت لشكوش وكمال لازم تدفعوا الثمن

هاني شاكر

 أغنية ” يوم تلات ” لعمرو دياب  أفضل أغاني العام ؛” لقيت الطبطبة  ” لحسين الجسمي  تحفه

2020 شهدت صراعاً بين فن ” أكل العيش ” و “فن القيمة”

مصر تطورت كثيراً وماينفعش المهرجانات تبقى واجهة مصر

 قال الفنان هاني شاكر أمير الغناء العربي أنه أهدي في عام 2020  أغنية  للأطباء بعنوان  ” الجيش الابيض ” مؤكداً   أنه يعتبر الاطباء هم الأبطال الحقيقيون في هذا العام ؛ وذلك لكونهم خط الدفاع الأول في مواجهة الفيروس .

مشيراً إلى أن عام 2020  دفعنا لرفع القبعة لقطاع الاطباء الشجاع الجريء.

 وفي سؤال  للحديدي حول أكثر الاغاني التي أعجبته  خلال 2020  لنجوم فنيين ؛ كشف هاني  خلال لقاء خاص  مع الإعلامية لميس الحديدي، مقدمة برنامج “كلمة أخيرة”، الذي يعرض عبر شاشة “ON” في حلقة خاصة بمناسبة عام 2021 ان هناك أغاني  كثيرة حازت على إعجابه خلال العام لكن أهمهم بالنسبة  له أغنيتين ؛ الأولي للهضبة الفنان عمرو دياب وهما  : “يوم تلات ”  قائلا: ” أغاني كتيرة عجبتني  السنة دي؛ لكن فيه أغنيتين  للفنان عمرو دياب عجوبني أوي هما  ” يوم تلات ”  لانهم حلوين  في صوت عمرو جداً فيوم تلات فكرتها جديدة أوي بتحكي قصة وحدوته وهي لايقة على عمرو دياب خاصة أنه فنان ذكي ويتقن الاختيار والدليل أن أثره مستمر ودائم على الساحة الفنية ؛فنجاحه ليس صدفه لكنه إجتهاد وشغل وعمل دؤوب “.

وقال أنه  قدم أغاني  من النوعية التي تحتوي  على فكرة ” الحدوته” على غرار  يوم تلات  زي ” سألتك إنتي مين ؟ ” وفي كتير .

وحول أغنية ” لقيت الطبطبة ” للفنان حسين الجسمي قال : ” أغنية تحفة وجميله ولايقة على صوته جداً لانه بيؤديها  بخفة دم “.

 وأتم قائلا: ” في 2020 ربنا عوضنا بأغاني  حلوة تعوض غياب الفن والحفلات على إثر جائحة كورونا “.

وحول مسيرة الفن في العالم والفن العربي في عام 2020  والصراع  بين  الفن ذو قيمة وغير الهادف قال : ” 2020  لم تكن  فنياً  من السنوات  المبهجة  وبها عطاء فني  وأغاني كثيرة وسينما نتيجة الظروف  وبالنسبة للصراع بين الموجة الجديدة من الاغاني والافلام وبين من ينادي بالفن ذو القيمة والهدف خلال عام 2020  ليكون الفن رسالة قبل أن يكون أكل عيش  لان الفن  هو واجهة  المجتمع “.

وأتم : ” مصر شافت مجهودات كبيرة خلال 2020 وتطور مهم  في كافة المناحي  والفن المفروض يعكس ده وبالتالي ماينفعش وإحنا في المرحلة دي  يكون ” الفن الشعبي ” هو واجهة مصر فقط “.

مؤكداً أن المهرجانات ليست فناً  شعبياً وإنما يطلق عليها ذلك  مجازاً   قائلا: ”  أنا بقول كده مجازاً لكن المهرجانات دي أققل شوية من الفن الشعبي “.

موكداً أنه لابد من الارتقاء باذواق الناس قائلا: ” لما جالنا عمر كمال وحسن شاكوش في إمتحانات نقابة المهن الموسيقية قلنا ليهم  الناس بتحبكم  وبالتالي لازم يبقى فيه ضريبة لابد ان تدفع مقابل هذا الحب وكلامي ليهم ولغيرهم وللفرق الموسيقية الجديدة “.

 موجهاً رسالة لهم جميعاً : ”  خلوا دائماً المستمع أمامكم  هوا أنا ممكن أفرح لما ألاقي فيديوهات  لاطفال صغار في الحضانة واقفين يغنوا خمور وحشيش ومشكلتي مع كلمات هذه الاغاني .

هاني شاكر وأحمد سعد

وأضاف هاني كلمات  ” المهرجانات  ”  خارجة عن العادات والتقاليد ” وزمان مكنش الفن الشعبي كده وكلمات المهرجانات إما تحمل ألفاظاً خارجة أو أغاني فاضية خالية من الموسيقى ؛الناس بتسمع أغاني المهرجات للرقص  مش  من أجل الاستماع ؟

هذه هي رسالتي للجمهور في عام 2021

ورداً على  الحديدي  التي سألته حول وجود أغاني كان يطلق عليها  قديماً هابطة  مثل ” الطشت قلي ”  واغاني عدوية في بداية ظهوره قال أمير الغناء العربي : ” رغم نجاح عدوية في وقت ظهوره  كانت نوعية أغانيه غريبة وقتها لكن السؤال كم واحد سمعها ؟ دلوقتي فيه سوشيال ميديا وبقينا مشاع على الدنيا كلها ودي الكارثة نفسها  وللاسف الناس على السوشيال ميديا بتتسابق عشان تعمل ” تريند ” .

وحول مشاهدات المهرجانات مقارنة بأغاني ذات قيمة وموسيقى قال : ” أكيد الاغاني ذات القيمة مش بتجيب مشاهدات دلوقتي والدليل على ذلك كان هناك بحث ذكر أن أكثر المشاهدات للأغاني على منصات التواصل الاجتماعي أغلبهم مهرجانات  بنحو ستة اغاني تقدموا في حصيلة المشاهدات .. صحيح عاوزينها نبقى ناجحة “.

ووجه رسالة للجماهير في عام 2021  قائلا: ” بدعوا الناس كلها في عام 2021  تهتم أولادهم بيسمعوا إيه وبيغنوا إيه ؟  مش لازم يسمعوا أغاني قديمة “.

 وقال شاكر : ” وظيفتنا في المرحلة المقبلة كفنانين أن نقدم أغاني ذات معنى ونوجه الناس للاغاني والالحان التي تعجبهم  لكن الكلمات يجب ان تكون أكثر رقياً  وخفيفة الدم “.

كنت خايف من “يا بخته “

وقال أمير الغناء العربي أن  موافقته  على   “كليب «يا بخته الذي يجمعه بالفنان أحمد سعد والذي إختتم به عام 2020 والتي أحدثت ردود افعال  جاء بسبب إعجابه بالفكرة والكلمات قائلا: ” أحمد  فنان  كويس جداً وأنا بحبه وكان باعتلي مجموعة من الاغاني أختار منها وأنا كان نفسي أتعامل معاه ويحضرلي  لحن كويس ومن ضمن هذه الاغنيات التي قام بعرضها علي وقتها كانت “يابخته” وكان قدم قام بغنائها بالفعل وسيقوم بطرحها في  البومه الاخير “. 

وكشف  خلال لقاءه مع الإعلامية لميس الحديدي، مقدمة برنامج “كلمة أخيرة”، الذي يعرض عبر شاشة “ON” في حلقة خاصة بمناسبة عام 2021 انه طلب من أحمد سعد أن يقوم بتجربه صوته في إستوديو لذات الاغنية   ”  قلتله تعالى يأحمد نروح إستوديو نجرب صوتنا ومكنتش عارف صوتنا سوا هيبقى عامل إزاي خاصة أن الطبقتين مختلفتين حيث ان أحمد سعد طبقى صوته أعلى وهو تحمس جداً .. وفضلنا نتكلم كتير وحاول إقناعي لاني كنت خايف من الخطوة  “.

 وارجع خوفه لكونها تجربة جديدة : ” كنت خايف لانها تجربة جديدة وكنت خايف صوتي مايكنش لايق على صوت أحمد سعد واثناء الغناء كنت بقلده  كان يقول الكامات وأنا أردد  معه” .

 وواصل هاني قائلا ” كنت عاوز أغنيها شعبي زيه لاني ماينفعش أغنيها بطريقتي أنا  لان الغنوة دي ماكنتش عاوزة   هاني شاكر بطريقته المعتاده  لكن عايزاني أكون شعبي وقريب من احمد سعد ” .

مقالات ذات صلة