محافظات ومحليات

شيخ الأزهر: «لا أقبل أبدًا أن يُتهم الإسلام بالإرهاب»

استقبل شيخ الأزهر الشريف، جان إيف لودريان، وزير أوروبا والشؤون الخارجية الفرنسية، والوفد المرافق له، وطالبه وكل الدول بعدم المغامرة بمشاعر ملايين البشر من أجل ورقة أو تصريحات مسيئة.

وقال شيخ الأزهر خلال اللقاء إن «المسلمين حكامًا ومحكومين يعلنون رفضهم القاطع للإرهاب الذي يرفع راية الإسلام، فالإسلام ونبيه والمسلمون براء من الإرهاب، فالإرهابيون قتلة مجرمون ونحن غير مسؤولون عنهم، ولا نقول هذا اعتذارًا عن الإسلام لأن الإسلام لم يخطئ وليس مسؤولًا عن تصرفات أحد، وأنا وهذه العمامة الأزهرية حملنا الورود في ساحة الباتاكلان ورفضنا الإرهاب وأرسلنا التعازي في ضحايا الإرهاب».

وأكد شيخ الأزهر أنه «حين يكون الحديث عن الإسلام ونبيه ﷺ فأنا لا أجيد التحدث بالدبلوماسية، وسأكون دائمًا أول من يحتج ضد أي إساءة إلى ديننا ونبينا، وأنا أتعجب حينما نسمع تصريحات مسيئة مثل التي سمعناها لأن هذه التصريحات تسيء إلى فرنسا وتبني جدارًا من الكراهية بينها وبين الشعوب العربية والإسلامية، وهذه التصريحات يستغلها المتطرفون في القيام بأعمال إرهابية والمسؤولون هنا يتحملون جانبًا من المسؤولية لأن واجب الحكومات أن تمنع الجرائم قبل حدوثها، فحينما تسيء صحيفة إلى نحو ملياري مسلم فهذه ليست حرية تعبير، بل هذه جريمة تجرح مشاعر المسلمين وكل المعتدلين، وتضر بمصالح فرنسا نفسها لدى الدول العربية والإسلامية».

وقال لودريان خلال تصريحات صحفية أدلى بها في مؤتمر صحفي بمشيخة الأزهر، مساء الأحد، عقب لقائه مع شيخ الأزهر، إن «المؤمنين المسلمين في فرنسا جزء متكامل من المجتمع الفرنسي، وبإمكانهم أن يمارسوا شعائرهم في مناخٍ محمي من الدولة».

مقالات ذات صلة