اتصالات و تكنولوجيا

البرنامج النووي المصري والمشروعات النووية بمنطقة الساحل الشمالي

صرح هشام حجازي، رئيس قطاع الوقود النووي في هيئة المحطات النووية المصرية، أن البرنامج النووي المصري لن يكتفي فقط بإقامة مشروع محطة الضبعة، ولكن هناك عددا من المشروعات النووية المنتظر إقامتها في منطقة الساحل الشمالي.
وقال أن المشروعات النووية المرتقبة، سيتم إقامتها تباعا في ظل توجه الدولة المصرية نحو الاعتماد على توليد وإنتاج الكهرباء من الطاقات الجديدة والمتجددة خاصة الطاقة النووية.
جاء ذلك خلال كلمة ألقاها حجازي، في حلقة نقاشية حول دور الطاقة النووية في تحقيق التنمية المستدامة، والتي أشار خلالها إلى أن البدء في إنشاء وتنفيذ محطة الضبعة النووية تتطلب وجود بنية تحتية على أعلى مستويات الجودة والدقة لإتاحة بيئة عمل مستقرة وهادئة للعاملين الروس أو المصريين.
وأعلن المسؤول المصري عن الانتهاء من تسليم كافة المستندات والوثائق المطلوبة للحصول على إذن الإنشاء والتراخيص اللازمة لتوفير الأمان الكامل للمشروع، كذلك تم الانتهاء من تنفيذ المدينة السكنية للعاملين والتي تضم العمالة الروسية والمصرية التابعة لهيئة المحطات النووية بالإضافة لمضي الهيئة قدما للانتهاء من تنفيذ الرصيف البحري الذي سيقوم باستقبال المعدات الثقيلة من روسيا.
وأشار حجازي إلى أن هناك خطة طموحة تتبناها حاليا هيئة المحطات النووية وتدعمها القيادة السياسية لمواصلة تنفيذ مشروعات نووية من شأنها تأمين احتياجات البلاد مستقبليا من الطاقة النووية الخاصة بإنتاج وتوليد الطاقة الكهربائية.

مقالات ذات صلة