سد النهضة

’من هنا وهناك’ تقرير د سامح توفيق … مستجدات أزمة سد النهضة

أنتشر بشكل واسع في الساعات القليلة الماضية مقطع فيديو، على مواقع التواصل الاجتماعي في مصر، يظهر فيه الرئيس المصري، عبدالفتاح السيسي، وهو يتجول على دراجته، مع حرسه الخاص، في مدينة العلمين الجديدة بالساحل الشمالي. وقد ظهر الرئيس المصري وهو يحيي عددا من الناس الذين تجمعوا على جنبي المسار لتحية السيسي.

وقد اعتبر المراقبين الفديو رسالة “طمأنينة” من السيسي للمواطنين بشأن أزمة سد النهضة، حيث ظهر الفيديو تزامنا مع انعقاد مجلس الأمن لبحث القضية. وقال أخرون إن “هذا التصرف من الرئيس المصري دليل على أنه رتب أوراقه بالشكل المطلوب وأنه غير قلق شأن أزمة سد النهضة مع إثيوبيا”.

وكان مجلس الأمن قد عقد اجتماعا أمس الخميس، لمناقشة الملف الذي ازداد سخونة مع إعلان أديس أبابا بدء الملء الثاني لخزان السد ما أشعل غضب القاهرة والخرطوم. وأطلق وزير الخارجية المصري سامح شكري تهديدا للجانب الإثويبي في الجلسة أكد فيه أنه “إذا تضررت حقوق مصر المائية أو تعرض بقائها للخطر فلا يوجد أمام مصر بديل إلا أن تحمي وتصون حقها الأصيل في الحياة”.

ويناقش المجلس مشروع قرار قدمته تونس، يطالب بالتوصل إلى حل متوافق عليه من خلال التفاوض بين الدول الثلاث، برعاية الاتحاد الإفريقي.

سامح شكري: الموقف المصري تجاه سد النهضة وإثيوبيا اتسم بضبط النفس

مصر تبنت بصدق مبادرة رئيس الاتحاد الإفريقي لإطلاق مفاوضات تحت رعاية الاتحاد من أجل حل الأزمة رغم العجرفة الإثيوبية. وشرعت في المرحلة الثانية من ملء «سد النهضة» من دون اتفاق مع القاهرة والخرطوم. هذا  السلوك الفج من الجانب الإثيوبي يجسد سوء النية من قبل إثيوبيا في تحدٍ سافر للاتفاقات والمواثيق الدولية. وأضاف شكري أن مصر حذرت من مغبة السعي لفرض السيطرة والاستحواذ على مياه النيل من قبل إثيوبيا.

وزير الخارجية : إثيوبيا تريد الاستحواذ على النيل وتحويله لأداة سياسية

 قال وزير الخارجية المصري، سامح شكري أن مرجع ومصدر أزمة سد النهضة سياسي بامتياز، لافتًا أن إثيوبيا تريد الاستحواذ على النيل لتحويله إلى أداة سياسية. وأن التعنت الإثيوبي أحبط كل الجهود المبذولة لتسوية أزمة سد النهضة. واضاف شكري أن إثيوبيا تتوهم إمكانية هيمنتها على نهر النيل، لافتًا أن مصر حذرت من مغبة السعي لفرض السيطرة والاستحواذ على مياه النيل.

مندوب فرنسا بمجلس الأمن: الثقة تبددت بين أطراف أزمة سد النهضة بعد 10 سنوات من التفاوض

أكد المندوب الدائم لفرنسا بمجلس الأمن، ورئيس الجلسة لهذا الشهر، نيكولا دو ريفيير، أن الثقة بين أطراف أزمة سد النهضة تبددت في تسوية أزمة سد النهضة بعد 10 سنوات من التفاوض.

وأوضح أن مجلس الأمن مهتم بالتحديات التنموية التي تواجه كلًّا من مصر والسودان وإثيوبيا، وأن الحل الوحيد هو الحوار بينهم. وأشار إلى أنه يشيد بجهود الاتحاد الإفريقي في التوصل لتسوية أزمة سد النهضة، مؤمنًا بأن أطراف قضية السد قادرة على التوصل إلى اتفاق حول ملئه وتشغيله. ودعا مندوب فرنسا أطراف الأزمة لعدم اتخاذ إجراءات تقوض المفاوضات، موضحًا أن الإرادة السياسية الرامية لحل الأزمة هي ما جعلت أطراف الأزمة يلجأون لمجلس الأمن لتجنب التصعيد بينهم.

مندوبة أمريكا بالأمم المتحدة: ملتزمون بدعم جهود تسوية أزمة سد النهضة

قالت المندوبة الأمريكية لدى الأمم المتحدة، يندا توماس جرينفيلد، إن القرن الإفريقي يشهد مؤخرًا مرحلة عصيبة، لافتة إلى أن الأمم المتحدة ملتزمة بدعم جهود تسوية أزمة سد النهضة. وفي بداية الجلسة قال مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة للقرن الإفريقي، بارفي أونانقا، إن قضية سد النهضة شائكة، مضيفا أن هناك مخاوف بشأن ملء سد النهضة خلال سنوات الجفاف. وتابع: «رغم التوصيات السابقة لم تتوصل الأطراف المعنية بسد النهضة لاتفاق.. يجب الاتفاق على ملء وتشغيل سد النهضة». وأوضح أن «هناك خلافات بين الأطراف بشأن عملية ملء وتشغيل السد»، مبرزا أنه سيتم الاستماع «لمقترحات رئيس الاتحاد الإفريقي بشأن الأزمة».

 وبطلب من مصر والسودان، وبدعم من لجنة المتابعة العربية المكلفة بمتابعة ملف السد في الأمم المتحدة، وزعت تونس مشروع قرار على أعضاء المجلس، يطالب إثيوبيا بوقف عملية الملء الثاني لخزان السد، وعدم التصرف بشكل أحادي. ويطالب المشروع كلًّا من مصر والسودان وإثيوبيا 

باستئناف المفاوضات تحت رعاية الاتحاد الإفريقي والأمم المتحدة، داعيًا الدول الثلاث إلى «وضع نص اتفاق ملزم في شأن السد خلال ستة أشهر، والامتناع عن اتخاذ أي إجراء يعرض عملية التفاوض للخطر»، ويحض أديس أبابا على الامتناع عن الاستمرار في تعبئة خزان السد من جانب واحد.

وزير الدفاع: قادرون على ردع كل من تسول له نفسه المساس بأمن مصر ومقدرات شعبها

التقى الفريق أول، محمد زكي، القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربي بعدد من الضباط المعينين لتولي الوظائف القيادية بالقوات المسلحة، في إطار حرص القيادة العامة للقوات المسلحة على التواصل مع القادة على كافة المستويات لإرساء الدعائم والأسس التي تسهم في مواصلة عطاء القوات المسلحة جيلاً بعد جيل. وأشار إلى أن الدفاع عن الوطن وحماية أمنه القومي مهمة مقدسة تتطلب الاستعداد القتالي الدائم وبناء القوة القادرة على مواجهة التحديات، وأن القوات المسلحة بما تمتلكه من فرد مقاتل وقدرات قتالية وأسلحة متطورة في كافة التخصصات قادرة على ردع كل من تسول له نفسه المساس بأمن مصر ومقدرات الشعب المصري العظيم.

مقالات ذات صلة