سد النهضة

ما هي آلية عمل السد العالي أمام نقص المياه بسبب “سد النهضة”؟

قال الوفد المصري في مفاوضات “سد النهضة”، اليوم الخميس، إن “السد العالي سيعـــوض أي نــقص بالمياه خلال العــام المــقبل”، مشيرا إلى أن السودان سيكون الأكثر تضررا من الملء الثاني لـ”سد النهضة”. وقال الوفد المصري إن “إثيوبيا أخطرت مصر بنيتها حجز 13 مليار متر مكعب خلال يوليو وأغسطس ورفضت إمكانية إخراج أي مياه حال حدوث الجفاف”، مؤكدا أنه “من الصعب على إثيوبيا أن تصل لهذا المقدار من تخزين المياه الذي تنوي ملأه”.

وأشار إلى “تصارعها في تعلية الجزء الأوسط من السد والوصول إلى أقصى ارتفاع لتخزين أكبر قدر من المياه إرسال الإخطار لا يعني اتخاذ قرارات أحادية”، موضحا أن “اتخاذ إثيوبيا لمجموعة من القرارات الهندسية غير التقليدية في بناء الجزء الأوسط، على الرغم من المخاطر التي قد تترتب عليها، ولكنها تحاول فرض الإرادة من خلال التوصل إلى ارتفاع لتخزين أكبر قدر من المياه”.

ولفت إلى أن “تأثير الملء الثاني لسد النهضة على مصر، سيكون غير مباشر ولن يشعر به المواطن العام المقبل، ولكن سيظهر في تناقص قدرة السد العالي على مجابهة الجفاف لنقص المياه، كما أن التأثير سيكون تراكمي على مدار السنوات”، موضحا أن “الاتفاق حول ملء وتشغيل السد يقضي بأن تخرج إثيوبيا كمية من المياه لمواجهة الجفاف ما يقلل من الضرر، وهو ما ترفضه أديس أبابا”.

وعن تأثير الملء الثاني للسد على السودان في حالة تم كاملا، ذكر أنه “سيكون له تأثير مباشر ولحظي خاصة لأنه سيمنع المياه في فترة معينة”، مضيفا أن “السودان يعمل على اتخاذ مناورات مائية لتجنب حدوث عطش ونقص في المناسيب”.

مقالات ذات صلة