سد النهضة

قلق مصر والسودان “مشروع”

انطلقت، مساء اليوم الخميس، جلسة مجلس الأمن الاستثنائية لمناقشة أزمة سد النهضة الإثيوبي، والتي تجري بدعوة من كل من مصر والسودان.

تونس

وقال مندوب تونس بمجلس الأمن الدولي، المنصف البعتي، اليوم الخميس، إن هناك حاجة ماسة لوجود آلية تنسيق بين الدول المعنية بأزمة سد النهضة، مضيفا: “لا نعتقد أن الوصول إلي حل بين الدول الثلاث أمر مستحيل”. وأضاف ممثل تونس التي تحظى بعضوية مؤقتة في المجلس: “علي إثيوبيا إن تتوقف عن اتخاذ اية مواقف أحادية، ولابد من تشجيع الدول الثلاث لاستئناف المفاوضات للتوصل إلي الاتفاق المنشود”. وأشار إلى أن بلاده تأمل في أن تساهم هذه الجلسة في دفع حاسم لمسار مفاوضات سد النهضة، مضيفا أن هناك حاجة ملحة للاتفاق على استغلال موارد النهر دون الإضرار بمصالح وحقوق دولتي المصب مصر والسودان.

كينيا

وقال مندوب كينيا في مجلس الأمن إن قلق مصر والسودان بشأن أضرار سد النهضة الإثيوبي “مشروع”، داعيا إلى عودة التفاوض في إطار الاتحاد الأفريقي.

العالم

انسخ الرابط
تابعنا عبر

انطلقت، مساء اليوم الخميس، جلسة مجلس الأمن الاستثنائية لمناقشة أزمة سد النهضة الإثيوبي، والتي تجري بدعوة من كل من مصر والسودان.

تونس

وقال مندوب تونس بمجلس الأمن الدولي، المنصف البعتي، اليوم الخميس، إن هناك حاجة ماسة لوجود آلية تنسيق بين الدول المعنية بأزمة سد النهضة، مضيفا: “لا نعتقد أن الوصول إلي حل بين الدول الثلاث أمر مستحيل”.

وأضاف ممثل تونس التي تحظى بعضوية مؤقتة في المجلس: “علي إثيوبيا إن تتوقف عن اتخاذ اية مواقف أحادية، ولابد من تشجيع الدول الثلاث لاستئناف المفاوضات للتوصل إلي الاتفاق المنشود”.

وأشار إلى أن بلاده تأمل في أن تساهم هذه الجلسة في دفع حاسم لمسار مفاوضات سد النهضة، مضيفا أن هناك حاجة ملحة للاتفاق على استغلال موارد النهر دون الإضرار بمصالح وحقوق دولتي المصب مصر والسودان.

كينيا

من جانبه قال مندوب كينيا في مجلس الأمن إن قلق مصر والسودان بشأن أضرار سد النهضة الإثيوبي “مشروع”، داعيا إلى عودة التفاوض في إطار الاتحاد الأفريقي.

أمريكا

فيما قالت مندوبة الولايات المتحدة، إن القرن الأفريقي يمر بمرحلة عصيبة، وإن الأسابيع والأشهر المقبلة ستؤثر على المدى الطويل على شعوب المنطقة، مضيفة أن بلادها ملتزمة بمعالجة الأزمات الإقليمية المتشابكة. كما أكدت التزام واشنطن بدعم القرن الأفريقي المستقر، إلى جانب استعدادها لدعم جهود التعاون البناء من إثيوبيا ومصر والسودان، لتسوية الخلافات حول السد، مضيفة أن الخلاف حول سد النهضة يمكن أن يُحل بشكل منصف. وأوضحت أن ذلك يبدأ باستئناف مفاوضات حقيقية، والتي لا بد أن تنعقد تحت إطار الاتحاد الأفريقي، على أن تبدأ على نحو عاجل وألا تستند إلى إعلان المبادئ لعام 2015. ودعت جميع الأطراف إلى الامتناع عن الإدلاء بأي تصريحات أو اتخاذ أي خطوات قد تهدد المفاوضات، والالتزام بالتوصل إلى حل مقبول للجميع، والذي يمهد الطريق نحو التفاوض حول تنمية الموارد المائية وتحقيق التكامل الاقتصادي.

المكسيك

وقال مندوب المكسيك خلال الجلسة: “نقر بأهمية النيل لكسب سبل العيش وتحقيق الرفاهية لشعوب الدول الثلاثة، ولذا نتفهم أن هذه المسألة قد ينظر إليها من مناظير متعددة؛ سياسية واقتصادية وأمنية، ويجب أن نراعي هذه الجوانب الثلاثة”.

وأعرب عن أسفه، أنه رغم المساعي الحميدة بقيادة الاتحاد الأفريقي لم يحز “تقدم ملموس” في عملية المفاوضات، مشيرا إلى أن هناك دواع للقلق من أن النزاع قد يفاقم من التوترات في المنطقة والعلاقات بين الدول الثلاثة.

مقالات ذات صلة