نجوم و نجمات

رسالة “شيريهان” لـ “حسام حبيب”

وجهت الفنانة المصرية، شريهان، رسالة إلى الفنان حسام حبيب، زوج المطربة شيرين، على خلفية الأزمة التي انتشرت مؤخرا بعد تسريب تسجيل صوتي منسوب لوالده.

ونشرت شريهان تغريدة عبر حسابها الرسمي بموقع “تويتر”، موجهة كلامها لحسام حبيب قائلة: “الرجولة أفعال وليست أقوال”. ونشرت مجلة “الجرس” اللبنانية، يوم الأحد الماضي، ​تسريبا صوتيا وصفه مستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي بـ”الخطير”، ويتحدث عن إعلان حسين حبيب، والد حسام حبيب، خطة نجله للزواج سرا من المطربة المصرية شيرين عبد الوهاب.

وجاء في التسجيل الصوتي، المنسوب لوالد الفنان حسام حبيب، حديث للأخير يكشف فيه خطة نجله للزواج سراً من شيرين عبد الوهاب، لأجل إنجاب أطفال، ويعترف بأنه يتحكم في جميع الحسابات المالية لها ويأخذ أموالا من حساباتها دون الرجوع لها، وأنها شخصية تطلب الطلاق باستمرار، على حد زعم التسريب.

من جانبه، خرج حسين حبيب، والد حسام حبيب عن صمته. وقال، في تصريحات نقلتها “بوابة أخبار اليوم”، إن “ما أثير هو كذب وافتراء”، متابعا: “الناس خرابة بيوت ده مش صوتي”. وردت شيرين عبد الوهاب على أزمة التسريب الصوتي، ونفت كل ما أشيع عنها وعن زوجها المطرب حسام حبيب في وقت سابق، مشددة على أنها كلها ملكه، وأنه أنقذها من أشخاص وصفتهم بالثعابين، فيما كشف زوجها حسام حبيب، مفاجأة من العيار الثقيل بشأن التسجيل المسرب، مؤكدا أن الصوت ليس مفبركا، وأنه قطع علاقته بوالده وقرر مقاضاته بسبب هذا التسجيل.

وكشفت نضال الأحمدية، مالكة مجلة “الجرس”، المسؤولة عن تسريب التسجيل الصوتي، مفاجأة بخصوص التسجيل المسرب لوالد حسام حبيب.

وقالت الأحمدية: “شيرين عبد الوهاب لم تعترض على ما قاله والد حسام حبيب لكنها اتحدت مع زوجها ووالده حتى لا تكذبه، كما أنها لم تدافع عنه”، مؤكدة أن لديها تسجيلات صوتية أخرى. وأضافت: “لدي تسجيلات صوتية أخرى لوالد حسام حبيب، وأتركها الآن لجولة ثانية”، مؤكدة أن التسجيل الصوتي المسرب لوالد حسام حبيب حقيقي، وأنه سبق صحفي، ومن مهام الصحفي عدم الإفصاح عن مصدره في كتابة الأخبار.

وتابعت: “ما سمعتوه كان صوت والد حسام، وشيرين أكدت هذا الأمر بشكل تلميحي ولم تدافع عنه، أما والد حسام حبيب فقد كذبنا، ورديت عليه وطلبت منه بتحريك دعوى قضائية ضدي وأن يثبت عبر بصمة الصوت المخبرية أن ما ظهر في التسجيل لم يكن صوته”.

ونشر حسام حبيب فيديو جديد على حسابه الرسمي على “إنستغرام”، مساء يوم الثلاثاء، وأفاد أن نضال الأحمدية تقوم بعمل استقصاءات حول العديد من الأشخاص، ولكنه سيقوم بأخذ حقه بالقانون في بلاده، مؤكدا أن مصر دولة كبيرة، ولن تسمح بضياع حق من حقوق أولادها. ولم ينف حبيب التسجيل الصوتي المنسوب لوالده، موضحا أنه يهتم ببيته وزوجته وأولاده فحسب، واصفا ما تقوم به نضال الأحمدية هو “إتجار بالبشر”، مؤكدا أنه لا يخاف من تهديدات الإعلامية اللبنانية.

مقالات ذات صلة