محافظات ومحليات

كامل الوزير: وزير النقل المصري يهدد بإسناد إدارة هيئة السكك الحديدية إلى شركات أجنبية

أتهم وزير النقل المصري، كامل الوزير، قيادات مرفق السكك الحديدية بـ “عدم التعاون”، وحمّل المسؤولية لعدد من العناصر العاملة في المرفق بـ “إعاقة التطوير”، محذرا من أنه في حال استمر ما وصفها بـ “حالة التراخي”، سيتم إسناد إدارة السكك الحديدية لشركات أجنبية.

جاءت تصريحات الوزير خلال توقيع عقد تنفيذ مشروع تحديث نظم الإشارات والاتصالات على خط نجع حمادي/الأقصر بطول 118 كيلومترا من نجع حمادي إلى الأقصر، بإجمالي تكلفة 110 ملايين دولار شاملة عامي الضمان والصيانة وذلك بين الهيئة القومية لسكك حديد مصر وتحالف هيونداي روتيم – دياتيي الكوري الجنوبي، بحسب بيان صادر عن وزارة النقل، اليوم الأربعاء.

وشدد الوزير على التزامه “بتطهير وتطوير هيئة السكك الحديدية لتكون في طليعة الهيئات بالدولة”، مؤكداً أنه “لا مكان لأي متقاعس أو فاسد أو مهمل يتسبب في حوادث تزهق أرواح المواطنين وتتسبب في ضياع أموال الشعب المصري”. أشار الوزير إلى أنه “لن يسمح بوجود عناصر تعوق وتعرقل عمليات التطوير وتؤثر على معنويات من يقومون بعمليات الإصلاح والتطوير لصالح الشعب المصري ولخدمته”، مؤكدا أنه على الرغم من تعاقد الدولة على صفقات هي الأضخم في تاريخ السكة الحديد بهدف تطويرها إلا أن “هناك من يعوق كافة أعمال التطوير، ولا مكان لوجود مثل هذه العناصر في هيئة السكك الحديدية”.

وشدد الوزير على أنه “على كافة القيادات والعاملين بالسكة الحديد أن يقوموا بالعمل على مدار الساعة ليلاً ونهاراً، ويؤدي كل فرد مهمته وفق التوصيف الوظيفي له”.

وأضاف أنه “لم يجد تعاوناً كافياً من قيادات وموظفي السكك الحديدية منذ توليه مهمة حقيبة النقل وأنه قد قام بتقديم كافة أنواع الدعم لهم للعمل على النهوض بهيئة السكة الحديد”، محذرا من أنه “في حالة استمرار هذا التكاسل والتخاذل سيقوم بالاستعانة بالشركات الأجنبية المتعاونة مع وزارة النقل في مجال السكك الحديدية لإدارة وتشغيل خطوط هذا المرفق الحيوي الهام”.

وشهد أمس الثلاثاء، حادثي قطار، الأول في جنوب القاهرة، ونجم عن اصطدام قطار بضائع مع حافلتي مقل ركاب، وأسفر عن مصرع اثنين وإصابة آخرين. والثاني في الإسكندرية ونجم عن اصطدام قطار بآخر متوقف ونتج عنه أكثر من 40 إصابة.

مقالات ذات صلة