ثقافة و فنون تشكيلية

معرض القاهرة الدولي للكتاب.. أكبر حدث ثقافي مصري منذ كورونا

تستعد العاصمة المصرية القاهرة خلال أيام لتدشين أكبر حدث ثقافي في المنطقة العربية منذ بدء جائحة فيروس كورونا حيث تنطلق الدورة الثانية والخمسون لمعرض القاهرة الدولي للكتاب مع توقعات باستقبال نحو 1.5 مليون زائر.

وكان المعرض يقام في بداية كل عام بالتزامن مع إجازة منتصف العام الدراسي لكن وزارة الثقافة المصرية أجلته إلى نهاية شهر يونيو بالتنسيق مع وزارة الصحة ووفقا لقرارات مجلس الوزراء.

وأفادت إيناس عبد الدايم وزيرة الثقافة في مؤتمر صحفي اليوم الثلاثاء بأن دورة المعرض هذا العام ستقتصر على بيع الكتب فقط بينما تقام الفعاليات والأنشطة عبر منصة إلكترونية استحدثت خصيصا لمواكبة الظروف الوبائية الحالية.

وقالت “النشاط الثقافي وتوقيعات الكتب ولقاء الكُتاب مع جمهورهم جزء هام جدا من المعرض لكن الهدف الأساسي للدولة والهيئة المصرية العامة للكتاب ونحن كوزارة الثقافة هو دعم النشر والناشرين”.

وأضافت “هذه الصناعة، على مستوى العالم، تعاني من مشكلات كثيرة جدا لذلك جاء تركيزنا هذا العام على دعم الناشرين للحفاظ على هذه الصناعة التي كادت أن تنهار وسط الظروف الصعبة التي يمر بها العالم”.

يقام المعرض في مركز مصر للمعارض الدولية بشرق القاهرة على مساحة 40 ألف متر تحت شعار (في القراءة.. حياة) ويبلغ إجمالي عدد الناشرين والجهات الرسمية المصرية والأجنبية والتوكيلات في المعرض 1218 من 25 دولة.

وقال هيثم الحاج على رئيس الهيئة المصرية العامة للكتاب، المنظمة للمعرض، في المؤتمر الصحفي إن المعرض سيفتتح رسميا في الثلاثين من يونيو ويبدأ في استقبال الجمهور اعتبارا من أول يوليو تموز وحتى الخامس عشر من الشهر ذاته.

وأضاف أن المعرض سيفتح أبوابه يوميا من العاشرة صباحا إلى العاشرة مساء باستثناء يوم الجمعة سيبدأ من الواحدة ظهرا مع السماح فقط بدخول حملة التذاكر المحجوزة عبر المنصة الإلكترونية وبحد أقصى 100 ألف زائر على مدى اليوم.

وفي وقت لاحق قالت وزارة الثقافة المصرية إن المنصة الإلكترونية للمعرض، التي تم تدشينها خلال المؤتمر الصحفي، استقبلت في الساعات الأولى أكثر من 17 ألف طلب تذكرة دخول.

من جانبه، قال محمد رشاد رئيس اتحاد الناشرين العرب إن معظم معارض الكتب في العالم إما ألغيت أو أقيمت عبر المنصات الإلكترونية بينما لم تعقد سوى ثلاثة معارض عربية منذ بداية 2021.

وأضاف أن معرض القاهرة الدولي للكتاب له خصوصية باعتباره أحد أكبر المعارض على مستوى العالم ويأتي إليه الزوار من مختلف الدول، مؤكدا أن الناشرين والموزعين وأصحاب المطابع في مختلف الدول يعتبرونه ملتقى للنقاش والاطلاع على أحدث المستجدات بصناعة النشر.

وقال “مهما قدم أي معرض للناشرين تظل لمعرض القاهرة خصوصيته، ومثال على ذلك تضامن إدارة المعرض مع الناشرين اللبنانيين الذين سيعاملهم المعرض معاملة المصريين من حيث سداد قيمة إيجار الأجنحة بالجنيه المصري بسبب الأزمة الاقتصادية التي يعيشها لبنان”.

وأضاف “لدينا تفاؤل كبير ونتمنى النجاح للمعرض في ظل هذه الظروف الاستثنائية” مشيرا إلى أن إدارة المعرض أكدت لاتحاد الناشرين العرب حصول العارضين القادمين من الخارج على تأشيرات الدخول اللازمة إلى مصر مع تسهيل إجراءات الفحص اللازم للكشف عن فيروس كورونا.

مقالات ذات صلة