اتصالات و تكنولوجيا

الصور تكشف نشاطا متزايدا في قاعدة الخميني الفضائية بإيران

كشفت صور أقمار صناعية حديثة نشاطا متزايدا في قاعدة الإمام الخميني الفضائية في إيران خلال الأيام القليلة الماضية.

كشفت عن نشاطات متزايدة في قاعدة الإمام الخميني الفضائية خلال الأيام الأخيرة. وتظهر في الصور ناقلات وقود ومركبات دعم ومنصات متنقلة.

ووفقا للخبراء الذين قاموا بتحليل الصور، فإن ذلك يظهر  إيران تستعد لمحاولة جديدة لإطلاق صاروخ إلى الفضاء في المستقبل القريب.

وتعقيبا على الصور، قال المتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية أوريا أورلاند، إن:

“قيادة الفضاء الأمريكية على علم بأن إيران فشلت في إطلاق صاروخ إلى مدار حول الأرض في وقت مبكر من الشهر الجاري وتحديدا في 12 يونيو”

ولم يتضح بعد سبب فشل الإطلاق وفي أي مرحلة بالضبط فشلت العملية.

وتأتي هذه النشاطات الإيرانية في وقت تمر فيه العلاقات بين ظهران وواشنطن بمرحلة حرجة، حيث تخوض الدولتان مباحثات مكثفة للعودة إلى الاتفاق النووي الإيراني واحتمال تخفيف العقوبات المفروضة على إيران.

وكان وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات الإيراني، محمد جواد آذري جهرمي قد قال إن مستقبل بلاده في مجال الفضاء “وضّاء”. وأن إيران ستصبح في غضون عدة أعوام قادمة ضمن الدول الخمس الأولى عالميا في هذا المجال.  وأن هذا الهدف ليس بعيدا عن التصور إطلاقا.

لا تنظروا إلى الإطلاقات غير الناجحة فنحن نعالج النواقص مع كل عملية إطلاق غير ناجحة، وإن كان الإطلاق ناجحا فإننا نكون قد حققنا تقدما. وتابع وزير الاتصالات الإيراني، أن بلاده على ثقة بأن النجاح قريب في ظل الخطط المرسومة وسيكون مستقبل البلاد في مجال الفضاء وضّاء جدا، مشيرا إلى أن القمر الصناعي “طلوع”، المصنع من قبل وزارة الدفاع الإيرانية جاهز للإطلاق، وسيتم وضعه في المدار بواسطة الصاروخ الحامل للأقمار الصناعية “سيمرغ.

واستطرد وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات الإيراني، محمد جواد آذري جهرمي، أن بلاده ستقطع طريقا مختصرا مع وزارة الدفاع لوضع القمر الصناعي في مدار 36 ألف كم، وتم في هذا الصدد إبرام عقد مع المنظمة الفضائية الإيرانية، آملا اختبار هذا المشروع قبل نهاية يونيو بصورة بحثية وتمهيدية.

مقالات ذات صلة