أخبار عربية وعالمية

شقيقة زعيم كوريا الشمالية: توقعات واشنطن خاطئة وستدفعهم لمزيد من خيبة الأمل

صرحت شقيقة الزعيم الكوري الشمالي، نائب رئيس دائرة اللجنة المركزية لحزب العمال الكوري، كيم يو جونغ، بأن توقعات الولايات المتحدة باستئناف الحوار مع كوريا الشمالية خاطئة ولن تؤدي إلا إلى مزيد من خيبة الأمل.

وقالت كيم يو جونغ: “أفيد أن مساعد الرئيس الأمريكي لشؤون الأمن القومي (جيك سوليفان) صرح بأنه يعتبر موقفنا من الولايات المتحدة الذي تم التعبير عنه في الحزب “إشارة مثيرة للاهتمام”، إلا أن المثل الكوري يقول أن كل شيء يعتمد على التفسير؛ يبدو أن الولايات المتحدة تفسر (موقفنا) بهذا الشكل لأنها تريد أن تريح نفسها، ولكن التوقعات الكاذبة التي يقوم الجانب الأمريكي بصياغتها ذاتيا لن تؤدي إلا إلى مزيد من خيبة الأمل”.

وأفادت الأنباء في وقت سابق بأن كيم جونغ أون صرح في الجلسة العامة للجنة المركزية لحزب العمال الكوري الشمالي بأن بيونغ يانغ يجب أن تكون مستعدة سواء أ كان للحوار أم لمواجهة أمريكا.

كوريا الجنوبية أعربت بدورها، عن الأمل في الحوار الثنائي والحوار بين الكوريتين، ووصفت اللحظة الحالية بأنها نقطة تحول.

وصرح الممثل الأمريكي الخاص لكوريا الديمقراطية، سونغ كيم، عقب المحادثات التي أجراها مع نظيره الكوري الجنوبي، روه غيو دوك، بأن واشنطن تتوقع من بيونغ يانغ أن تستجيب إيجابيا لاقتراح استئناف الحوار في أقرب وقت.

وكانت أمريكا قد مددت العقوبات على كوريا الشمالية لمدة عام إضافي، ينتهي في شهر يونيو من العام المقبل. وبحسب بيان للبيت الابيض أعلن أن بايدن قرر تمديد العقوبات المفروضة على كوريا الشمالية لمدة عام إضافي.

وقال البيان إن “بايدن مدد لعام آخر حالة الطوارئ الوطنية المعلنة فيما يتعلق بكوريا الشمالية في عام 2008، وهو الأساس القانوني لفرض عقوبات متعددة على البرنامج النووي للبلاد”.

مقالات ذات صلة