أخبار عربية وعالمية

إسرائيل: إبراهيم رئيسي “جزار طهران”.. أكثر رؤساء إيران تطرفا

هاجمت وزارة الخارجية الإسرائيلية، أمس السبت، الرئيس الإيراني الجديد إبراهيم رئيسي، معتبرة أنه أكثر رؤساء إيران تطرفا حتى الآن.

وصف رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت، الرئيس الإيراني الجديد إبراهيم رئيسي، بأنه “سيئ السمعة”، داعيا الدول الكبرى إلى ضرورة عدم السماح لإيران امتلاك أسلحة دمار شامل.

وقال بينيت، في مستهل جلسة الحكومة الأسبوعية اليوم الأحد، إن “اختيار إبراهيم رئيسي رئيسا لإيران جاء باختيار من المرشد الأعلى علي خامنئي وليس من الإيرانيين”. تابع “رئيسي شخص سيئ السمعة بنظر الشعب الإيراني والعالم أجمع لدوره في لجان الموت التي قامت بإعدام معارضي النظام، وهو يتحمل شخصيا المسؤولية عن قتل آلاف عديدة من المواطنين الإيرانيين الأبرياء”.

كما تطرق رئيس الوزراء الإسرائيلي إلى قضية البرنامج النووي الإيراني، وقال إن اختيار رئيسي يشكل إشارة أخيرة للدول العظمى قبيل العودة إلى الاتفاق النووي “بأن عليها أن تستيقظ وتفهم مع من نتعامل وأي نوع من النظام هي تختار تعزيزه”، مضيفا “هذا نظام من الجلادين ولا يجوز له أن يمتلك أسلحة دمار شامل. هذا هو موقف إسرائيل الواضح والثابت”.

واعتبر الناطق باسم  الخارجية الإسرائيلية ليؤور هايات، في بيان، أن الرئيس الإيراني الجديد هو “الشخصية الأكثر تطرفا في تاريخ البلاد”، محذرا من أنه ملتزم بالطموحات النووية لبلاده.

وجرت الجمعة انتخابات الرئاسة الإيرانية، وكشفت النتائج شبه النهائية أمس السبت، عن فوز المرشح المحافظ إبراهيم رئيسي، رئيس السلطة القضائية، بعد حصوله على نسبة 62 بالمئة. وتلقى رئيسي العديد من التهاني من الرئيس الحالي حسن روحاني وجميع منافسيه في الانتخابات.

وتعارض إسرائيل عودة الولايات المتحدة الأمريكية إلى الاتفاق النووي مع إيران بعد أن انسحبت منه الإدارة السابقة برئاسة دونالد ترامب عام 2018. وتؤيد إسرائيل استمرار فرض العقوبات على إيران، وتعتبر الأخيرة تهديدا مباشرا لأمنها.

فاز إبراهيم رئيسي بالانتخابات بأغلبية الأصوات بحصوله على 17 مليونا و950 ألف صوت بنسبة 62 بالمئة من إجمالي أصوات الناخبين، مشيرا إلى أن نسبة المشاركة في الانتخابات الرئاسية بلغت 48.8 بالمئة.

مقالات ذات صلة