كورة عالمية

“رونالدو” يستبعد عبوات “كوكا كولا”

أصدرت شركة “كوكا كولا” الراعي الرسمي لبطولة كأس الأمم الأوروبية، بيانا بعد قيام اللاعب البرتغالي، كريستيانو رونالدو، بإزالة عبوتين من مشروبها الغازي الشهير، بينما تداول متابعون مشهد فيديو وضع اللاعب الشهير في موقف “لا يحسد عليه”.

وتداولت وسائل الإعلام مشهدا طريفا لرونالدو أثناء المؤتمر الصحفي المشترك بين كريستيانو ومدرب المنتخب البرتغالي قبل المباراة مع المجر في كأس الأمم الأوروبية “يورو 2020”.

قام كريستيانو رونالدو، قبل بدء المؤتمر، بإزالة زجاجتي “كوكا كولا”، ثم رفع عبوة ماء وقال “اشربوا الماء”.  

وقال المتحدث باسم الشركة: “يحق للجميع الحصول على مشروباتهم المفضلة الخاصة بهم”.

وبحسب المصدر، تعرض اللاعب “المهووس بالصحة” والبالغ من العمر 36 عامًا “للانتقادات بعد إزالة المشروبات الغازية من أمام مقعده قبل إجراء مقابلة بالأمس، وأخرج العبوات من المشهد ونصح المشجعين بشرب الماء”.

وأكد المتحدث باسم شركة “كوكا كولا” للمشروبات الغازية التي تبلغ تكلفتها عدة مليارات من الدولارات، والراعية الرسمية للبطولة، أن كل شخص لديه “الأذواق والاحتياجات” الخاصة به.

وأضاف: “يتم تقديم الماء للاعبين، جنبًا إلى جنب مع مشروبات كوكا كولا وكوكا كولا الخالية من السكر، عند وصولهم إلى مؤتمراتنا الصحفية”.

وبحسب المصدر، تداول المواطنون بشكل ساخر إعلانا ظهر فيه رونالدو وهو يقدم ترويجا دعائيا خاص بشركة “كوكا كولا”، وانتشر بشكل واسع على الإنترنت.

ويُظهر الإعلان التجاري المنتشر في آسيا، الذي يبدو أن رونالدو كان بطله الرئيسي وجزءًا من تسويق العلامة التجارية للمشروبات الغازية “كوكا كولا” الراعية لكأس العالم 2006 في ألمانيا. ويظهر في الإعلان امرأة تفتح ثلاجة وتعثر على علب “كوكا كولا” التي تظهر عليها أشكال متحركة لرونالدو، والتي تمرر الكرة لبعضها البعض.

في عام 2009، ذكرت صحيفة “ذا جارديان” أن رونالدو جنى 12 مليون جنيه إسترليني من ترويج المنتج، بما في ذلك آلات تصوير “فوجي” ومشروب للطاقة.

العلامة التجارية للمشروبات الغازية “كوكا كولا” الراعية لكأس العالم 2006 في ألمانيا.

مقالات ذات صلة