بنوك و استثمار

“بنك مصر” يوقع اتفاقية تعاون مع “سهل” لخدمات التحصيل الإلكتروني

 

انطلاقاً من ريادة بنك مصر في مجال تحصيل عمليات الدفع الإلكتروني واعتباره من أكبر البنوك المصرية في مجال البطاقات والخدمات الإلكترونية، قام بنك مصر بتوقيع اتفاقية تعاون مع شركة سهل لتقديم خدمات التحصيل الإلكتروني وتطويرها، وذلك لجميع خدمات الشركة ومنها؛ خدمة شحن عدادات الكهرباء مسبقة الدفع ودفع فواتير الكهرباء باستخدام البطاقات البنكية والمحافظ الإلكترونية عن طريق رمز الاستجابة السريع QR Code، وذلك من خلال التطبيق الإلكتروني التي تتيحه شركة سهل على الهاتف المحمول، هذا وسيتمكن المستخدم من الحصول على 5% كاش باك لفترة محدودة.

 

ويأتي هذا التوقيع في اطار سعي بنك مصر للتوسع في المدفوعات الإلكترونية واتاحتها لفئات المجتمع المختلفة بهدف التيسيير على المستفيدين وتقديم خدمة مميزة لهم، وانطلاقاً من ايمانه بأن التحول الرقمي بات يمثل مرحلة هامة خاصة في ظل الظروف الطارئة التي فرضتها جائحة كورونا على العالم، والتي حفزت استخدام المنصات الرقمية في الحصول على الخدمات، ولذلك حرص البنك على التوسع في تقديم الخدمات الرقمية لعملائه علاوة على اتجاهه إلى تدشين أول بنك رقمي في السوق المصرية بما يضمن مواكبة التطور العالمي في هذه المجالات، الأمر الذي يُسهم في تحقيق أهداف الشمول المالي كأحد الأهداف القومية للدولة وتماشياً مع سياسات المجلس القومي للمدفوعات الإلكترونية، وذلك من خلال تحفيز استخدام الوسائل والقنوات الإلكترونية في الدفع بدلاً من استخدام النقد هذا وبالإضافة الي ان شركة سهل سوف تعمل كمقدم للخدمات التكنولوجية (Technical aggregator) مثل خدمات الكهرباء والاتصالات والمياه والغازوالتبرعات والتعليم وغيرها من الخدمات عبر شبكة الإنترنت.

 

هذا و قد صرح الأستاذ/ إيهاب درة، رئيس قطاع الفروع والتجزئة المصرفية، ان التعاون مع شركة سهل لتقديم خدمات المدفوعات للاتصالات والكهرباء والتعليم لتسهيل عملية الدفع لمستخدمي التكنولوجيا ويأتي ذلك في اطار تبني بنك مصر مفهوم التحول والابتكار الرقمي كركيزة أساسية يستند عليها في إدارة أعمال البنك، حيث أنه لابد أن يتضمن مفهوم الخدمة المقدمة من بنك مصر أساسيات تكنولوجية لخدمة متطلبات العملاء، التي اصبحت حاجة ملحة مع تطور استخدام الهواتف المحمولة والحواسب الآلية، حيث تعد الآن الخدمات التكنولوجية ضرورة لاستمرارية ريادة البنك للسوق المصرفي المصري، حيث ان إدخال عناصر التحول الرقمي في منظومة العمل المصرفي، سيساهم بصورة أكبر في تحسين تقديم الخدمات المصرفية والمالية، كما ان التحول الرقمي ودعم التكنولوجيا المالية لبنك مصر.

مقالات ذات صلة