أخبار عربية وعالمية

الحفار الصغير: حفار قناة السويس يتحول إلى قصة أمريكية للأطفال

الصورة الشهيرة لحفار قناة السويس الذي ظل يحفر إلى جانب السفينة العملاقة «إيفر جيفن» التي جنحت في قناة السويس خلال مارس الماضي، أصبح بطل قصة مصورة للأطفال.

 

هذه الصورة ألهمت المؤلف الأمريكي Ryan Petersen رايان بيترسون، لإعداد قصة للأطفال لتعليم الأطفال فضيلة التفاؤل وعدم فقدان الأمل رغم عظم التحدي. وتشرح القصة بشكل مبسط للأطفال أهمية الملاحة ودورها في التجارة العالمية وكذلك ما يصاحبها من أعمال لوجستية.

وكتب رايان بيترسون في صدر قصته التي تباع بـ 25 دولارًا (نحو 391 جنيها مصريًا): «تدور قصة» السفينة الكبيرة والحفار الصغير«حول قوة التفاؤل في تحريك العقبات الكبيرة التي تعترض طريقك، نتابع قصة السفينة الكبيرة التي علقت في قناة السويس، ونعلم الأطفال عن الخدمات اللوجستية العالمية لشحن الحاويات، بينما نقدم لكم الحفار الصغير الذي ألهم الملايين من خلال محاولاته الحماسية والمفيدة للغاية». ويضيف بيترسون: «سيتعلم الأطفال من خلال هذه القصة في كل مكان ضرورة وقوة فعل الشيء الصحيح، حتى ولو سخر منك نصف العالم».

وأوضح في صفحة تصدير القصة أن جميع عائدات شراء الكتاب ستذهب إلى البرامج اللوجستية الإنسانية لإغاثة مصابي COVID-19 في الهند. 

كانت مصر قد نجحت في تعويم سفينة الحاويات العملاقة «إيفر جيفن» بعد 6 أيام من جنوحها في مجرى القناة بالكامل، وأدت إلى انسداد شريان الملاحة البحرية الأكثر أهمية دوليا، وكان للأزمة أثر كبير على الصعيدين المصري الداخلي والدولي.

وأثبتت الأزمة التي أرهقت العالم على مدار أيام، مدى أهمية قناة السويس لنقل التجارة الدولية، إذ تحظى بنصيب يصل إلى 12% منها، فإنها فتحت الباب أمام مراجعات من قبل السلطات المصرية في الداخل، حول ضرورة امتلاك تقنيات جديدة، ومعدات أكثر تطورا في مجالات القطر والشحن والتفريغ.

مقالات ذات صلة