سد النهضة

السودان: الملء الأحادي يهدد المواطنين على ضفتي النيل الأزرق

ترأس رئيس مجلس الوزراء السوداني عبدالله حمدوك، يوم الاثنين، اجتماع اللجنة العليا لسد النهضة برئاسة مجلس الوزراء، بحضور وزيري الخارجية والري ومدير عام جهاز المخابرات العامة وأعضاء اللجنة الفنية.

استمع الاجتماع لتقرير من وزيرة الخارجية د. مريم الصادق المهدي حول نتائج جولتها الأخيرة لعدد من دول غرب أفريقيا.

وقدم وزير الري والموارد المائية السوداني ياسر عباس تقريراً إضافياً حول أنشطة وأعمال فريق التفاوض واللجان الفنية والسياسية والإعلامية المساندة.

وأكد حمدوك خلال الاجتماع رفض السودان للملء الأحادي الجانب لسد النهضة دون التوصل لاتفاق قانوني ملزم، مشيرا إلى التهديد المباشر الذي يُشكله الملء الأحادي لسد النهضة على تشغيل سد الروصيرص وعلى مشروعات الري ومنظومات توليد الطاقة والمواطنين على ضفتي النيل الأزرق.

وشدد الاجتماع على خطط وبرامج فريق التفاوض ووزارتي الخارجية والري على استخدام كل الوسائل القانونية أمام مختلف الهيئات القانونية والعدلية الإقليمية والدولية للدفاع عن مصالح السودان المشروعة وأمنه القومي وقدرته على تخطيط وتنظيم استخدام موارده المائية لمصلحة شعبه.

وجدد الاجتماع تمسك السودان وإيمانه بمبدأ الحلول الأفريقية للمشاكل الأفريقية، مستهدياً بالتجارب الأفريقية المماثلة في إدارة نهري النيجر والسنغال وغيرها من التجارب الأفريقية في إدارة موارد المياه العابرة للحدود.

وقررت اللجنة العليا لسد النهضة عقد الاجتماع القادم لها بخزان الروصيرص خلال الفترة القادمة.

مقالات ذات صلة