أخبار عربية وعالمية

واشنطن تقرر عدم العودة لاتفاقية الأجواء المفتوحة

أعرب نائب وزير الخارجية الروسي، سيرغي ريابكوف، اليوم الجمعة، عن خيبة أمل بلاده بسبب قرار الولايات المتحدة عدم العودة لاتفاقية الأجواء المفتوحة على الرغم من أن هذه الخطوة كانت متوقعة.

وقال ريابكوف: “كان القرار متوقعا، بالتأكيد لا يجعلنا سعداء، إنه يخيب آمالنا، لأن الولايات المتحدة أضاعت فرصة أخرى على أساس معقول لتقديم مساهمة إيجابية في مهمة تعزيز الأمن في أوروبا. وبما في ذلك، يستمرون في التلميح إلى اتهامات لا أساس لها وتوجيه الاتهامات ضدنا حتى التي قمنا بالرد عليها عدة مرات”.

وأكد نائب وزير الخارجية الروسي على أن “رفض الولايات المتحدة العودة إلى اتفاقية الأجواء المفتوحة لا يساهم في خلق مناخ ملائم لمناقشة الحد من التسلح خلال القمة الروسية الأمريكية”.

سبق أن أعلنت روسيا في شهر فبراير الماضي أنها قد تستكمل الإجراءات الداخلية للانسحاب من اتفاقية الأجواء المفتوحة بحلول الصيف ما لم تعدل الولايات المتحدة عن قرارها بالانسحاب من المعاهدة.

الجدير بالذكر، أن اتفاقية الأجواء المفتوحة، قد تم إقرارها في عام 1992 في هلسنكي (فنلندا)، من قبل 27 دولة من الدول الأعضاء في منظمة الأمن والتعاون في أوروبا. وتهدف هذه الاتفاقية إلى تعزيز التفاهم والثقة المتبادلة، لتتمكن أي دولة من الدول الموقعة من جمع المعلومات، المتعلقة بالقوات المسلحة التابعة للدول، التي تثير قلقا، وتضم هذه الاتفاقية اليوم 34 دولة. وقامت روسيا بالتوقيع عليها يوم 26 مايو عام 2001.

وأعلن الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، في مايو الماضي، انسحاب بلاده من المعاهدة، متذرعا بـ “تكرار الانتهاكات الروسية، واستخدام المعاهدة أداة للضغط العسكري”، فيما نفت روسيا مرارا مزاعم الولايات المتحدة بانتهاك المعاهدة.

مقالات ذات صلة