أخبار عربية وعالمية

أمريكا تأسف بشدة لقرار أممي بفتح تحقيق للعنف في غزة

عبرت الولايات المتحدة اليوم الخميس عن “أسفها الشديد” لقرار مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة فتح تحقيق دولي في جرائم ربما ارتكبت خلال الصراع بين إسرائيل والفلسطينيين.

وقال بيان صادر عن البعثة الأمريكية لدى الأمم المتحدة في جنيف “تحرك اليوم يهدد بعرقلة التقدم الذي تحقق”. كانت الولايات المتحدة لها وضع مراقب في المجلس دون حق التصويت، ولم تتحدث بعثتها خلال الجلسة الخاصة التي استمرت طوال اليوم وتبنت القرار الذي قدمته منظمة التعاون الإسلامي ووفد فلسطين للأمم المتحدة.

وتبنى مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة قرارا يدعو إلى تشكيل لجنة للتحقيق في الانتهاكات في قطاع غزة وإسرائيل. وجاء ذلك عقب التصويت الذي جرى بعد الجلسة الخاصة لمجلس حقوق الإنسان بشأن الوضع في فلسطين.

وتم التصويت بناء على طلب ألمانيا. وقد أيد القرار 24 من أصل 47 دولة عضو في مجلس حقوق الإنسان، بما في ذلك روسيا. وقد صوتت تسع دول ضد القرار، بما في ذلك النمسا وألمانيا وبلغاريا وبريطانيا. امتنعت 14 دولة، بما في ذلك فرنسا، عن التصويت.

وحظي مشروع القرار الذي قدمته باكستان بتأييد 68 دولة.

وكان قصف غزة والمواجهات مع الفلسطينيين في الضفة الغربية خلف 243 قتيلا من الجانب الفلسطيني، و13 قتيلا من الجانب الإسرائيلي.

مقالات ذات صلة