أخبار عربية وعالمية

“بعد أن خصبت إيران اليورانيوم”: لا يمكن إعادة الجني إلى القمقم

مدير وكالة الطاقة الذرية عن برنامج إيران النووي: لا يمكن إعادة الجني إلى القمقم

وصف رافائيل جروسي المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية، برنامج إيران لتخصيب اليورانيوم بأنه “مقلق للغاية”، وقال غروسي: إن إيران تخصب اليورانيوم بدرجات نقاء “لا يصل إليها سوى الدول التي تصنع قنابل”.

حيث أكد أن إيران تخصب اليورانيوم بدرجات نقاء “لا يصل إليها سوى الدول التي تصنع قنابل”
وتأتي تصريحاته في وقت تتفاوض فيه إيران مع ممثل العالم في جنيف لتحديد الخطوات التي يتعين على إيران والولايات المتحدة اتخاذها بشأن العقوبات والأنشطة النووية للعودة للامتثال الكامل للاتفاق النووي الموقع عام 2015 مع القوى العالمية. وكانت الولايات المتحدة قد انسحبت من الاتفاق في عام 2018 مما دفع إيران لأن تتجاوز تدريجيا القيود المفروضة على برنامجها النووي بهدف تحجيم قدرتها على إنتاج قنبلة نووية. وتنفي إيران أن يكون ذلك هدفها.

وكشف جروسي أن “تخصيب دولة ما (اليورانيوم) بدرجة نقاء 60 بالمئة أمر خطير للغاية، لا تصل إلى هذا المستوى سوى الدول التي تنتج قنابل”.

وأوضح أن مستوى النقاء “60 بالمئة يكاد يكون مستوى إنتاج السلاح، أما التخصيب التجاري فتتراوح نسبته من اثنين إلى ثلاثة (بالمئة)”.

وأضاف أن إيران لها “حق سيادي” في تطوير برنامجها، لكن “هذا مستوى يحتاج لمراقبة يقظة”.

وأشار جروسي إلى أن أغلب الإجراءات التي اتخذتها إيران يمكن العدول عنها بسهولة نسبيا، لكنه أضاف أن مستوى البحث والتطوير الذي تم الوصول إليه يُعد مشكلة.

وتابع: “لا يمكنك إعادة الجني إلى القمقم – بمجرد أن تعرف كيف تصنع شيئا، والسبيل الوحيد لكبح ذلك هو من خلال التحقق”. وأضاف “برنامج إيران نما وأصبح أكثر تطورا، لذلك فإن العودة المباشرة لاتفاق عام 2015 لم تعد ممكنة. ما يمكن عمله هو إبقاء أنشطتها دون مستويات 2015”.

مقالات ذات صلة