أخبار عربية وعالمية

السفارة الروسية لدى مالي تعلق على الاحداث الجارية بعد اعتقال رئيس للبلاد

أعلن المتحدث باسم السفارة الروسية، لدى مالي، اليوم الثلاثاء، أن السفارة تتابع الوضع بعد اعتقال الرئيس المؤقت ورئيس الوزراء، مشيرا إلى أنه لا توجد لدى السفارة معلومات حول أسباب هذه الخطوة.

وقال المتحدث: “نتابع تطورات الموقف. لا توجد لدى السفارة معلومات مؤكدة حول أسباب هذه الخطوة”، مشيرا إلى أن الوضع في العاصمة المالية باماكو وضواحيها هادئ.

وأضاف المتحدث: “المحلات التجارية في المدينة تعمل والمواصلات العامة، وكذلك المطار”.

وتابع “أمن السفارة في وضع طبيعي يتم توفيره من قبل وحدات الشرطة في مالي ولا يوجد أي خطر على حياة المواطنين الروس، في الوقت الحالي”.

هذا وأقدم عسكريون من أعضاء المجلس العسكري السابق، على اعتقال رئيس البلاد، باه نداو ورئيس الوزراء المختار وان، بعد ساعة من إعلان ثاني حكومة انتقالية في البلاد.

وتم نقل الرئيس ورئيس الوزراء إلى قاعدة كاتي، التي انطلق منها العسكريون في أغسطس الماضي لتنفيذ الانقلاب العسكري على حكم الرئيس السابق إبراهيم بوبكر كيتا.

ويأتي هذا الاعتقال بعد تشكيل الحكومة الثانية في الفترة الانتقالية حيث تم استبدال عدد من الضابط الذين شاركوا في انقلاب أغسطس بآخرين.

وعيّن الرئيس الانتقالي في مالي باه نداو حكومة جديدة من 25 وزيرا هي الثانية منذ أن تسلم الحكم من المجلس العسكري، الذي قاد إنقلابا على حكم الرئيس السابق إبراهيم بوبكر كيتا في أغسطس 2020.

مقالات ذات صلة