أخبار عربية وعالمية

هل تصبح المنازل المتنقلة بديل آمن في زمن جائحة كورونا؟

شهدت مرحلة الجائحة ارتفاعاً كبيراً في مبيعات مقطورات التخييم الترفيهية، رغبةً من الملايين الخارجين من تدابير الحجر في تمضية إجازاتهم بأمان في المناطق المفتوحة.

وسجلت مبيعات المركبات الترفيهية رقماً قياسياً تاريخيا عام 2020 إذ بلغت 234 الف وحدة (اي بزيادة 12 في المئة على مدار عام)، وفقاً لاتحاد البيوت المتنقلة الأوروبي.

أما في الولايات المتحدة، فإن المنازل المتنقلة هي الأكثر رواجاً، إذ سجلت مبيعاتها رقماً قياسياً جديداً خلال مارس.

وفي أستراليا التي ينتشر فيها التخييم أيضاً على نطاق واسع، ثمة نحو 750 ألف سيارة ترفيهية مسجلة لـ 25 مليون نسمة.

وأبرز ما يستهوي المصطافين في هذه المنازل السيّارة مرونتها، إذ تتيح لهم الانتقال من موقع تخييم إلى آخر، أو الإقامة وسط الطبيعة، وفقًا لمسح أجري في فرنسا لحساب شركة “فورد” لتصنيع السيارات التي تعوّل بشكل كبير على هذا القطاع.

ويرى الشباب في السفر بهذه الطريقة وسيلة لتمضية العطلة بكلفة أرخص، بينما يستسيغها كبار السن كونها توفّر الأمان في زمن الوباء.

مقالات ذات صلة