أخبار عربية وعالمية

تأجيل رحلة “لوفتهانزا” بعد أنباء عن هجوم محتمل

أعلن مطار مينسك تأجيل رحلة لشركة “لوفتهانزا” كان مقررا أن تتجه إلى مطار فرانكفورت، بسبب رسالة بريد إلكتروني حول هجوم إرهابي محتمل.

وقالت الخدمة الصحفية للمطار في بيان نشرته في صفحتها على موقع “تيلجرام”، اليوم الاثنين: “تلقى البريد الإلكتروني للمطار الوطني رسالة من مجهولين بشأن نية ارتكاب عمل إرهابي فيما يتعلق برحلة لوفتهانزا LH1487 على طريق مينسك – فرانكفورت. وكان موعد المغادرة الساعة 14.20. وقد تم تعليق الصعود على متن هذه الرحلة”.  

وأضاف البيان “وفقا للإجراءات القانونية التنظيمية للجمهورية في مجال أمن الطيران، في مثل هذه الحالات، يجب على وحدات أمن الطيران في المطار اتخاذ تدابير شاملة لضمان سلامة الركاب والأطقم والطائرات”، مضيفا “وفي هذا الصدد، يجري حاليا تنفيذ الإجراءات لإعادة فحص الطائرة وكل ما سيتم نقله عليها”.

وختم البيان “نعتذر عن تأخير الرحلة لأسباب خارجة عن إرادتنا. ونأمل تفهم أن جميع الإجراءات المتخذة تهدف إلى ضمان حماية حياة وصحة المواطنين”.

وكانت طائرة ركاب تابعة لشركة “رايان إير” الأيرلندية المتوجهة من العاصمة اليونانية أثينا إلى العاصمة الليتوانية فيلنيوس، قد هبطت في وقت سابق من يوم أمس الأحد، في مطار مينسك بعد ورود أنباء عن وجود قنبلة على متنها، إلا أن الفحوصات التي جرت عقب هبوط الطائرة أكدت عدم صحة ذلك.

عقب ذلك، أعلنت وزارة الداخلية البيلاروسية، أن مؤسس قناة “نيكستا” على تطبيق “تيلغرام”، رومان بورتاسيفيتش، التي تصنفها بيلاروسيا على أنها متطرفة، تم اعتقاله من على متن طائرة “رايان إير” أثناء توقفها في مطار مينسك.

وأعلن مكتب الادعاء العام في ليتوانيا، يوم أمس الأحد، أن “مدعين فتحوا تحقيقا جنائيا في حادث تحويل مسار طائرة ركاب تابعة لشركة “رايان إير” كانت متجهة إلى فيلنوس، وتم اجبارها على الهبوط في مينسك”.

وفي حادثة مشابهة في عام 2013، تم تحويل مسار طائرة رئيس بوليفيا السابق إيفو موراليس خلال رحلة متجهة من موسكو إلى بوليفيا، للهبوط في فيينا للاشتباه في وجود الموظف السابق في وكالة الأمن القومي الأمريكية، إدوارد سنودن على متنها. وفي وقت لاحق، تم فتح المجال الجوي الأوروبي للطائرة

مقالات ذات صلة