حوادث وقضايا

هيئة قناة السويس: مسئولو السفينة الجانحة عرضوا 150 مليون دولار تعويضا

قال الفريق أسامة ربيع، رئيس هيئة قناة السويس، إن محكمة الإسماعيلية الاقتصادية، أيدت اليوم حكم التحفظ على السفينة الجانحة، وتم تحويل القضية إلى محكمة أخرى متخصصة بالتعويضات، متابعا: “الموضوع خرج من إيدينا دلوقتى.. وأنا سبتهم 11 يوما قبل ما أروح للمحكمة، وكانوا رافضين أروح المحكمة بحجة إنهم هيخلصوا الموضوع.. ولا خلصوا حاجة.. وعرضوا 150 مليون دولار كتعويض”.

وأضاف ربيع، فى مداخلة هاتفية تليفزيونية، أن هيئة قناة السويس قللت المبلغ المطلوب من 916 مليون دولار إلى 550 مليونا قبل الذهاب إلى المحكمة الاقتصادية وبعد معرفة ثمن البضائع عليها، مبينا: “لا أستطيع أن أطلب تعويض أعلى من ثمن البضاعة، وبعد البحث علمنا أن ثمن البضاعة على السفينة بـ3 مليارات دولار، وأنا أريد أن أعوض الخسائر التي تكبدتها الهيئة،”.

وأكمل الفريق أسامة ربيع: “المركب دخلت بمقدمتها في الضفة الشرقية بالمجرى الملاحى للقناة بطول 12 مترا بالداخل وأحدث خسائر كبيرة، ونحن نعيد إصلاح كل ذلك، كما أننا كنا نعمل 6 أيام بواقع 24 ساعة، وهناك وحدات تابعة لهيئة قناة السويس خرجت من الخدمة من قاطرات وكراكة بسبب أزمة السفينة الجانحة، وكنا نساعد على مرور أكثر من 100 سفينة يوميا، وكل ذلك تطلب مجهودا ضخما لإنقاذ السفينة في 6 أيام فقط بدلا من شهور كما توقع الخبراء”.

وبشأن الاتهامات الموجهة لهيئة قناة السويس بأنها المسئولة عن الأزمة للسفينة “إيفن جيفن”، قال: “القبطان هو المسئول الأول والأخير عن السفينة، وليس هناك أي مسئولية عن هيئة قناة السويس مطلقا في هذه الأزمة، وكل الأمور التي جرت مسجله وتثبت سلامة الموقف المصرى في هذه الأزمة”.

وتابع: “كل ما طلبته السفن العالقة خلال أزمة السفينة الجانحة تم توفيره لها، وعدد السفن كان 422 سفينة طلبوا تعويض من هيئة قناة السويس باستثناء 70-80 سفينة لم تطلب شيئا، وسنقدم تعويض كتخفيض على العبور للسفن من 10 – 15% وهم عملاء هيئة قناة السويس ويجب أن نحافظ عليهم”.

مقالات ذات صلة