أخبار عربية وعالمية

الاعتداء على القدس وحد الفلسطينيين

استقبل أحمد أبو الغيط، الأمين العام لجامعة الدول العربية، اليوم الخميس، عزام الأحمد، القيادي الفلسطيني عضو اللجنة المركزية لحركة “فتح”، لمناقشة الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة.

وذكرت الأمانة العامة لجامعة الدول العربية، مساء اليوم الخميس، أن أبو الغيط استقبل الأحمد، صباح اليوم، في مقر الأمانة العامة للجامعة، حيث تناول اللقاء آخر مستجدات الأوضاع في الأراضي الفلسطينية، في ضوء استمرار الاعتداءات الإسرائيلية العشوائية على القطاع.

وأوضح مصدر مسئول في الأمانة العامة لجامعة الدول العربية أن أبو الغيط استمع لعرضٍ مفصل قدمه الأحمد، حول التطورات الأخيرة على الصعيدين، الميداني والسياسي، وبخاصة ما أدت إليه المواجهات، ووحشية جيش الاحتلال الإسرائيلي في قمع الفلسطينيين واستهداف المدنيين، من توحيد الشعور الفلسطيني في جميع أرجاء الأراضي المحتلة، بل ولدى الفلسطينيين في داخل إسرائيل.

وأضاف المصدر أن “أبو الغيط أكد خلال اللقاء أن المواجهات الأخيرة، سواء في القدس أو في قطاع غزة، أو غيرها من الأراضي الفلسطينية، قد أسهمت في كشف وجه إسرائيل الحقيقي أمام الرأي العام العالمي، ووضعت القضية الفلسطينية من جديد في سياقها الصحيح، وهو استحالة عيش ملايين الفلسطينيين تحت نظام للفصل العنصري، يعمل وفق أجندة يمينية متطرفة تهدف إلى طرد الناس من بيوتهم وإحلال مستوطنين مهووسين محلهم”.

وتشن إسرائيل، منذ الاثنين قبل الماضي، غارات مكثفة على غزة، وتستهدفه بقصف مدفعي، أسفر عن مقتل أكثر من 200 فلسطيني حتى الآن، بينهم نساء وأطفال؛ فضلا عن إحداث تدمير هائل في البنية التحتية للقطاع. من جانبها، تطلق الفصائل الفلسطينية المسلحة في قطاع غزة، قذائف صاروخية على المدن والبلدات الإسرائيلية؛ ما تسبب بمقتل أكثر من 10 أشخاص والعديد من الإصابات.

مقالات ذات صلة