الزمالك

سر الاستقالة المفاجئة للجنة الزمالك

أكد إبراهيم عبدالله، عضو اللجنة التنفيذية لنادي الزمالك، أنباء تقدم اللجنة الثلاثية بالزمالك باستقالتها لوزير الشباب والرياضة.

وقال عبدالله  إن اللجنة تحملت المسؤولية في وقت صعب، فضلا عن الإساءات والشائعات التي وجهت للجنة بأنهم «لجنة العار» وشائعات عن إقالتها؛ لذلك إعفاءً للمسؤولية قررت الاستقالة.

وأشار إلى أن اللجنة تسلمت المهمة والنادي عليه مستحقات بحوالي مليار و300 مليون جنيه مديونات لثلاث جهات حكومية ممثلة في وزارة المالية والضرائب والتأمينات والأوقاف إضافة إلى مرتبات متأخرة لعقود اللاعبين.

ولفت إلى أن هناك 256 مليون جنيه متأخرات لفرق نادي الزماك، مؤكدا تسديد أجزاء كبيرة منها بلغت 80%.

وأكمل أن اللجنة الثلاثية تسلمت خزينة النادي بها مليون و250 ألف وديونًا بمليار و350 مليون جنيه.

وأشار إلى أن اللجنة عندما تسلمت النادي كان حجم مستحقات اللاعبين في كل اللعبات ربع مليون جنيه ومتأخرات مرتبات لمدة 9 أشهر، مضيفا أن مصاريف النادي الزمالك شهريًا تفوق 70 مليون جنيه.

وتابع أن النادي يصرف 5 ملايين جنيه للعمال والموظفين شهريًا.

وحول شائعات عن تعمد وزير الشباب والرياضة هدم نادي الزمالك، أكد أن الدكتور أشرف صبحي تحمل ضغوطا كبيرة من أجل دعم الزمالك «تحمل ما لم يتحمله بشر»، مضيفا أن الوزير حمل النادي على عاتقه. وكشف أن الوزير لم يتدخل في قرار يتعلق بشأن الزمالك، وزير الشباب والرياضة تدخل لحل أزمة الزمالك مع الضرائب والتأمينات.

وعن حقيقة طلب فرجاني ساسي لمتأخراته، قال إن ساسي ساند فريق الزمالك وقت أزمته ويؤدي بكل قوة داخل الملعب، مضيفا أن وكيله تقدم بطلب للحصول على متأخراته ولكن اللاعب لم يعترض على تأخر مستحقاته، حسب تعبيره.

ونوه بأن شيكابالا لم يتقاض أي مليم حتى الآن ورغم ذلك يؤدي بكل قوة داخل الملعب، لافتًا إلى أن جنش أيضًا لما علم أن النادي في أزمة أعاد مقدم عقده للنادي.

مقالات ذات صلة