أخبار عربية وعالمية

القدس عاصمة فلسطين الأبدية ومفتاح الأمن والاستقرار في العالم

أكد الرئيس الفلسطيني محمود عباس، اليوم الأربعاء، أن إسرائيل تمارس “إرهاب دولة وجرائم حرب” بحق الفلسطينيين، وذلك على خلفية التصعيد المتواصل بين الفصائل الفلسطينية وإسرائيل.

وقال عباس، في كلمة خلال جلسة طارئة للبرلمان العربي: “إن ما تقوم به دولة الاحتلال في قطاع غزة من اعتداءات وحشية وقصف متعمد للبيوت والمنشآت وتدمير للبنية التحتية وقتل للشيوخ والنساء والأطفال هو إرهاب دولة وجرائم حرب يعاقب عليها القانون الدولي”.

واعتبر عباس أن “الاعتداءات الإسرائيلية تركزت في القدس بعد الإعلان عن صفقة القرن الأمريكية”، مؤكدا “القدس عاصمة فلسطين الأبدية وهي مفتاح الأمن والاستقرار في المنطقة والعالم”.

وتابع الرئيس الفلسطيني: “أبلغنا الإدارة الأمريكية الجديدة استعدادنا الكامل للتعامل معها في إطار اللجنة الرباعية الدولية”. وحول الانتخابات التشريعية الفلسطينية التي تم تأجيلها، قال عباس: “سنواصل جهودنا من أجل إجراء الانتخابات وستجرى حينما نتأكد من إمكانية إجرائها في كامل فلسطين وفي مقدمتها مدينة القدس”، مضيفا: “ومستعدون لتشكيل حكومة وفاق وطني تلتزم بقرارات الشرعية الدولية”.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، قال أمس الثلاثاء، إن العمليات العسكرية في قطاع غزة سوف تستمر لعدة أيام. ونقلت هيئة البث الإسرائيلية عن نتنياهو، قوله لرؤساء البلدات الإسرائيلية المتاخمة لقطاع غزة: “تستمر العملية الإسرائيلية ضد المتطرفين في قطاع غزة لعدة أيام أخرى على الأقل”، متوعدا برد قاس على مقتل إسرائيليين جراء القصف الصاروخي على البلدات الإسرائيلية.

وتشن إسرائيل، منذ الاثنين قبل الماضي، غارات مكثفة على قطاع غزة، وتستهدفه بقصف مدفعي، أسفر عن مقتل أكثر من 200 فلسطيني حتى الآن، بينهم نساء وأطفال؛ فضلا عن إحداث تدمير هائل في البنية التحتية للقطاع.

من جانبها، تطلق الفصائل الفلسطينية المسلحة في قطاع غزة، قذائف صاروخية على المدن والبلدات الإسرائيلية؛ ما تسبب بمقتل أكثر من 10 أشخاص والعديد من الإصابات.

 

مقالات ذات صلة