شركات

العبار: السوق المصرية «رقم 1» في اهتماماتي، وهى أفضل وجهة للاستثمارات العربية

تستمر شركة «إعمار مصر» في التوسع بالسوق المصرية وتنفيذ مشروعات مميزة تحقق قيمة مضافة للمناطق العمرانية الجديدة وتقدم منتجًا مبتكرًا يواكب أحدث المتغيرات بقطاع الإنشاءات والاستثمار العقاري.

السوق العقارية تحكم نفسها.. ولا يوجد فائض معروض في مصر

ويؤكد دائمًا رجل الأعمال الإماراتي -مؤسس «إعمار العقارية»- السيد محمد العبار قوة السوق المصرية وجاذبيتها للاستثمار لأنها تتسم بطلب هائل ومتنامٍ، بالإضافة إلى الاستقرار الاقتصادي والسياسي الذي تشهده حاليًّا.

وأشار العبار إلى أن «إعمار مصر» بدأت نشاطها منذ 15 عامًا، وحرصت على تقديم منتجات تمثل إضافة للسوق على مستوى الجودة، إلى جانب اقتحام مناطق عمرانية جديدة.

السوق المصرية «رقم 1» في اهتماماتي بين الدول الـ14 التي أعمل بها وهى أفضل وجهة للاستثمارات العربية

ويجب على المؤسسات العقارية العمل بأمانة وتركيز على نوعية البناء وتقديم أعلى مستوى من الخدمات للتجمعات السكنية، وأيضًا خدمات ما بعد البيع من الصيانة وغيرها لحل مشكلات السكان والمستثمرين، وإذا تم العمل بهذا الأسلوب فحجم السوق في مصر سيتنامى إلى ما لا نهاية».

وأكد العبار أن كل الأسواق لديها قوانين تحافظ على حقوق المشتري العقاري، فلدى الإمارات -على سبيل المثال- قانون جيد ومنظم، وأعلم أن مصر بصدد إصدار قانون لتنظيم القطاع العقاري والحفاظ على حقوق العملاء.

«إعمار مصر» ستضخ أكثر من 40 مليار جنيه بغرب القاهرة.. وجائحة كورونا عطلت خطوات الاستثمار بالعاصمة الإدارية

وأشار إلى أن «إعمار مصر» قررت أن تستثمر ما يقرب من 40 مليار جنيه في تنفيذ مشروعات بمدينة الشيخ زايد، منها «كايرو جيت»، وتسعى الشركة لتقديم منتج مميز أسوة بمشروعاتها، وتحرص الشركة دائمًا على إدخال أحدث التصميمات والخدمات إلى المشروعات، منوهًا بأن «إعمار» (في غرام مع العقار)، فنحب التصميمات الجيدة ونهتم بدراسة أدق التفاصيل حتى طول الرصيف والشجرة والإضاءة وملاعب التنس وملاعب الأطفال وأماكن المشي والتسوق وكل ما يحتاج إليه الساكن من مختلف الأعمار، فلدينا اهتمام كبير بحياة الإنسان وجودتها.

وأضاف أن كل تجمع سكني أو حتى مرحلة بقلب مشروع ستجدها عندنا تختلف عما يسبقها، فهناك حرص دائم على الابتكار والتجديد وإدخال الأحدث ورفع مستوى جودة الحياة.

وتابع: «من وجهة نظري، منطقة غرب القاهرة واعدة وبها فرص ومقومات جذب، فحتى مع تنوع المشروعات فهناك طلب واحتياج، وموقع أرض (كايرو جيت) جميل، وكل البوادر جيدة». وأضاف: «نحن -أهل الإمارات- لا ننسى محبة أهل مصر للشيخ زايد وتسمية المدينة باسمه، وبالتالي فهي غالية علينا، ونسعى لتقديم أفضل منتج، وفريق عملنا بمصر يهتم بأدق التفاصيل الصغيرة والكبيرة للخروج بمنتج مبتكر».

المؤسسات العقارية يجب أن تعمل بأمانة وتركيز على الجودة والخدمات والصيانة

وقال محمد العبار: «لدينا في (إعمار مصر) رؤية في الاستثمار في المناطق الجديدة مثلما بدأنا مشروعاتنا في ميفيدا ومراسي في مناطق كانت بكرًا وقتها، لكن كانت لنا رؤية مستقبلية في الوجود في هذه المناطق التي أصبحت بمرور الوقت مراكز حيوية وهامة، وهو ما نراه في موقع (بيل ڤي Belle Vie) الذي نجده مستقبل غرب القاهرة، حيث يقع بالقرب من مطار سفنكس ومنطقة الأعمال بالقرية الذكية وقريبًا من المناطق الأثرية في الأهرامات والمتحف المصري الكبير».

السوق المصرية والربحية

أرباحنا في 2020 فاقت أرباح 2019 رغم كورونا.. وشجاعة الرئيس السيسي بعدم إغلاق البلاد كانت من أعظم القرارات

وقال العبار إن الإنسان إن لم يكن شغوفًا بالربح فلن يكون هناك عمل وتجارة، وفي العام الماضي رغم جائحة كورونا حققنا نتائج متميزة في عملنا بمصر وسجلنا أرباحًا تخطت مليار جنيه حتى سبتمبر 2020، وأيضًا مبيعات تخطت 18 مليار جنيه.

وتابع بأن مصر أرض الخير، والنتائج التي حققناها في 2020 فاقت ما تم تحقيقه في 2019.

وقال العبار: «نحن نستثمر في مصر بالساحل الشمالي، وبصورة عامة يحتاج النشاط السياحي إلى طرق ومطارات وخدمات، والحكومة المصرية تعمل على تنفيذ مشروعات كبرى في الطرق والمرافق، ومنها مطار العلمين»، مشيرًا إلى أن على المستثمرين التوسع وبناء فنادق إضافية تستوعب حركة السياحة المتوقعة في مصر أمام تلك الطفرة والمجهودات للحكومة المصرية. وتابع: «لدينا فندقان 5 نجوم و3 فنادق تحت الإنشاء وآخر سيتم تنفيذه، وألوم علينا –نحن المستثمرين- نقص الفنادق، ولكني متأكد أن كل المطورين سيعملون على التوسع وتنفيذ مشروعات وخدمات سياحية مميزة».

وكانت «إعمار مصر» قد وقعت في سبتمبر الماضي بروتوكول تعاون مع صندوق «تحيا مصر» في إطار تفعيل دور المسؤولية المجتمعية لـ»إعمار مصر» واهتمامها بتحسين ظروف المجتمعات التي تعمل بها وضمان وجود مرافق وخدمات تضمن حياة كريمة لسكان سيدي عبد الرحمن، حيث ساهمت «إعمار مصر» بـ20 مليون جنيه كمرحلة أولى لدعم البنية التحتية والخدمية المقدمة لسكان قرية سيدي عبد الرحمن، كما قامت في يناير بتوقيع ملحق للتعاون مع صندوق «تحيا مصر» لتنمية قرية سيدي عبد الرحمن، كما تم توقيع بروتوكول تعاون لتوفير لقاح فيروس كورونا للفئات الأكثر احتياجًا من خلال مساهمة شركة «إعمار مصر» بمبلغ 30 مليون جنيه ضمن مبادرة «نتشارك من أجل الإنسانية» التي أطلقها الرئيس عبد الفتاح السيسي لتوفير لقاح فيروس كورونا لغير القادرين من الأسر الأولى بالرعاية بمختلف محافظات الجمهورية.

 «لدينا فريق عمل مصري 100% في (إعمار مصر) في التخطيط والتسويق والتنفيذ».

مقالات ذات صلة